سالم الزعابي: الإجراءات الاحترازية عبرت بـ «السلة» إلى بر الأمان

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

عاد اتحاد كرة السلة إلى ممارسة نشاطه، بعد توقف امتد 6 أشهر ونصف، بسبب جائحة «كورونا»، حيث عاد النشاط، من خلال المباراة التي جمعت فريقي الوصل والبطائح، مساء أول من أمس، بصالة نادي الوصل، ونجح الاتحاد، بالتنسيق مع الفريقين، في تنفيذ المطلوبات بدقة.

وأوضح الحكم سالم الزعابي، الذي شارك في إدارة المباراة في تصريح لـ «البيان الرياضي»، أن تنظيم المباراة كان فيه التزام بجميع التفاصيل المحددة في الإجراءات الاحترازية من جائحة «كورونا»، مرجعاً ذلك لدقة التنظيم من نادي الوصل، الذي تم تنظيم المباراة على صالته، وحرص اتحاد السلة على تنفيذ كل ما هو مطلوب، ومن بين تلك التفاصيل، أن يتم قياس الحرارة 3 مرات لكل المشاركين في المباراة، من لاعبين وإداريين وطاقم فني وطاقم تحكيمي، وذلك حتى الدخول إلى الصالة التي تحتضن المباراة، كما أن أعضاء الفريقين التزموا بالتعليمات كما يجب، من خلال التباعد داخل الصالة، وحرص حكام المباراة على تعقيم الكرة بين الحين والآخر.

وقال الزعابي إن التزام الفريقين، ساعدهم في نجاح إدارتهم للمباراة، رغم الإثارة والحماس الذي تميزت به المباراة، وحسمت في النهاية في الوقت الإضافي، مشيراً إلى أن المباراة سبقتها تجربة عملية، شارك فيها الحكام قبل 24 ساعة في صالة صلاح الدين، وقصد من هذه التجربة، تنفيذ القانون الجديد، والشروط المحددة ضمن الاحترازات الصحية.

ووجّه عبد اللطيف الفردان نائب رئيس اتحاد السلة، الشكر إلى ناديي الوصل والبطائح، على الالتزام الكامل بالتعليمات الخاصة بالإجراءات الاحترازية والمستوى الجيد، كما وجّه التحية لشركة الوصل للألعاب الجماعية، لما بذلته من تطبيق كافة الإجراءات الاحترازية، لتخرج المباراة بهذا الشكل الجميل من كافة النواحي التنظيمية والفنية.

التأهل في الإضافي

وفي تفاصيل المباراة، احتاج البطائح لشوط إضافي للفوز على مضيفه الوصل «80 - 75»، بعد التعادل في الوقت الأصلي 72 - 72، ليضمن مقعده في الدور نصف النهائي من بطولة الدوري العام لكرة السلة لمرحلة الرجال، لموسم الحالي 2019 - 2020، وبانتصاره هذا، جدد البطائح فوزه على الوصل، بعد أن انتهى لقاء الفريقين في ذهاب الدور ربع النهائي مارس الماضي، لصالح البطائح «64 - 60»، ليكمل بذلك لمربع الكبار، بجانب فرق شباب الأهلي والشارقة والنصر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات