«جوجيتسو الإمارات».. نجاحات تتحدى «الجائحة»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

نجحت رياضة الجوجيتسو في ترسيخ دعائمها وحضورها المميز داخل الدولة، وهي تقوم بدور كبير في المساهمة ببناء مجتمع رياضي وجيل قوي قادر على تحمل المسؤولية في المستقبل، وهو الأمر الذي شجع أولياء الأمور على الدفع بأبنائهم لممارسة هذه الرياضة، حيث بلغ عدد ممارسيها في الدولة ما يتجاوز الـ 170 ألف لاعب ولاعبة في المدارس والأندية والأكاديميات والمؤسسات الحكومية، كما تعد أبوظبي عاصمة الجوجيتسو العالمية ومقراً للاتحادين الدولي والآسيوي.

وأكد يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو أن كل هذه المكتسبات لم تأت من فراغ، ولكنها نتاج رؤية واستراتيجية مدروسة لاتحاد الإمارات للجوجيتسو على مدى الأعوام الماضية، تستند إلى دعم وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

استراتيجية

وأضاف البطران: أسهمت هذه الاستراتيجية الطموحة في توفير بنية تحتية وتنظيمية رياضية متميزة، شكلت رافداً لأهم اللاعبين الموهوبين من أبنائها الذين يتربعون على قمة كبرى البطولات العالمية، فضلاً عن ترسيخ مكانتها كوجهة مفضلة لأفضل لاعبي الجوجيتسو في العالم، وموطن لهذه الرياضة الرائعة، وبرغم ما تابعناه من تأثر المشهد الرياضي خلال الأشهر الماضية بجائحة «كورونا»، إلا أن أبوظبي تحدت هذه المعطيات وقدمت درساً لكل المنظمات والاتحادات في الإرادة والانضباط ونجحت بامتياز في وسط الأزمة العالمية في إقامة عدة معسكرات مغلقة للاعبي المنتخب الوطني والأندية المحلية، وأخرى تنشيطية لطلبة المدارس في الإجازات الصيفية، بالإضافة إلى 3 بطولات تنشيطية والجولات النهائية من بطولتي كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة وأم الإمارات للجوجيتسو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات