مشاركة إماراتية ناجحة في الملتقى الدولي للرياضة الجامعية

 سجل الاتحاد الرياضي لمؤسسات التعليم العالي في الدولة حضوراً قوياً في الملتقى الطلابي الجامعي الدولي الذي نظمه الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية افتراضياً «عن بعد» من بودابست على مدار 3 أيام أخيراً، بمشاركة 1500 طالب وطالبة من 105 دول، و600 جامعة من كافة أنحاء العالم.

وشهد الملتقى مناقشات حول كيفية قيام عالم الرياضة الجامعي بالإجابة عن التحديات الناجمة عن (كوفيد 19). 

وتم عقد عدة ورش عمل وحلقات نقاشية بشأن إقامة الأنشطة الرياضية الجامعية، كما تم تقديم الكثير من ورقات العمل من نخبة خبراء ومسؤولي الرياضة الجامعية من عدة دول، تحدثوا فيها عن المسارات التي من المتوقع أن تؤثر بشكل واضح في المشهد العام للرياضة الجامعية في السنوات المقبلة.

ومثّل وفد الاتحاد الإماراتي في هذا الملتقى 10 طلاب وطالبات هم مريم الحضرمي، وشهد أحمد، وفاطمة المحرمي، ومحمد بن ختم، وحمد المرزوقي، وفهد الزرعوني، وإبراهيم السميطي، ومطر العزوزي، وطرفة بامير، وفهد الزرعوني، وليلى الظريف. وقدمت كل من طرفة بامير وفهد الزرعوني مشاريع بحثية مهمة مع أعضاء فرقهم من جميع أنحاء العالم.

وانضم للملتقى الأمين العام للاتحاد الدولي لعلوم المرأة - المدير التنفيذي إريك سانتروند إلى رئيس قطاع رياضة الشباب في اليونيسكو، ألكسندر شيشيك، حيث ناقش كبار القيادات الدور المحوري الذي يجب أن تلعبه رياضة الهواة، والقادة الشباب لتعزيز نمط الحياة الصحي.

وتابع وقائع الجلسات رئيس الاتحاد الدولي للرياضة الجامعية أوليغ ماتيسين، كما شهدت مشاركة تفاعلية عبر الفيديو من توماس باخ رئيس اللجنة الأولمبية الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات