سعيد حارب: النجاح يعكس البنية التحتية القوية للإمارات

بطي النعيمي والبريطانية بيا بطلا الجري الثلجي

فاز المواطن بطي النعيمي والبريطانية بيا هانسك بالمركز الأول في فئتي الرجال والنساء لسباق الجري الثلجي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط، الذي نظمه مجلس دبي الرياضي وشركة «ماجد الفطيم» العاملة في مجال تطوير وإدارة مراكز التسوق والمدن المتكاملة ومنشآت التجزئة والترفيه على مستوى الشرق الأوسط وأفريقيا وآسيا، واستضافت منافساته قاعة سكي دبي بمول الإمارات ضمن فعاليات «أسبوع دبي للرياضات الثلجية».

وحقق بطي النعيمي المركز الأول في السباق الذي أقيم صباح أمس بعد إنهائه الجري في زمن قدره 17:36 دقيقة، تلاه في المركز الثاني محسن آل علي الذي أنهى السباق في زمن قدره 17:42 دقيقة، وحل البريطاني جورج كرو في المركز الثالث بعد إنهائه السباق في زمن قدره 17:50.

وجاءت البريطانية بيا هانسك على قمة فئة السيدات الحائزة على المركز الأول بعد إنهائها السباق في زمن قدره 21:46 دقيقة، تلتها في المركز الثاني الفنلندية مرجانا راكي التي أنهت السباق في زمن قدره 24:04، وحلت الجورجية ديانا جوجي تدز في المركز الثالث بعد إنهائها السباق في زمن قدره 27:10 دقيقة.

وشهد سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام ومحمد العتري مدير شركة ماجد الفطيم للتزلج العالمي، فعاليات السباق الذي انطلق في الساعة السادسة والنصف صباحاً وسط أجواء باردة ومنعشة وصلت درجة حرارتها إلى 4 درجات تحت الصفر، استمتع خلالها المتسابقون من 46 جنسية مختلفة بتجربة فريدة لم يعيشوها من قبل، خاصة مع الجري على الثلوج أثناء فصل الصيف، وتحولت بهم القاعة الثلجية في سكي دبي إلى مهرجان سعادة ينبض بالنشاط والحيوية، كما التزم جميع المشاركين بالإجراءات الاحترازية والبروتوكولات التي وضعها مجلس دبي الرياضي حفاظاً على سلامة المتسابقين.

مشاركة واسعة

وأشاد سعيد حارب بالمشاركة الواسعة والنجاح الكبير لأول تحدي على الثلج مما يؤكد امتلاك الإمارات بنية تحتية قوية وإمكانيات واسعة تؤهلانها لتنظيم أكبر الأحداث الرياضية المتنوعة، حيث كانت البداية بإقامة فعاليات الرياضات البحرية والشاطئية إضافة إلى سلسلة من الرياضة والأنشطة عززت حضورها في الدولة مثل الرياضات الجوية والصحراوية والجبلية حتى الوصول والانتقال إلى مرحلة جديدة تتمثل في إقامة السباق الأول من نوعه على مستوى الشرق الأوسط.

وأكد أن ارتباط الإمارات بصورة عامة ودبي على وجه الخصوص، يعتبر وثيقاً بالسياحة، حيث تعكس فعالية الجري الثلجي وغيرها من الأنشطة والفعاليات الأخرى الوجه السياحي لدولتنا الحبيبة من خلال الرياضة، لافتاً إلى أن تنظيم الحدث الأول من نوعه، يفتح آفاقاً جديدة نحو المستقبل الرياضي من خلال إقامة مزيد من الأحداث النوعية منها على سبيل المثال تحدي الحواجز الثلجية في سبتمبر المقبل.

وأعرب ناصر آل رحمة، عن سعادته بنجاح التجربة الأولى لسباق الجري على الثلج، وقال إن جميع محبي الرياضات الثلجية كانوا على موعد مثير مع «أسبوع دبي الثلجي» الذي تضمن فعاليات مميزة أبرزها سباق الجري على الثلج يوم أمس لمسافة امتدت لثلاثة كيلومترات، والذي تضمن مسارات مميزة للغاية عبر الصعود في مراحل من السباق والمرور على المنحدرات الثلجية.

وكشف مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، عن استقبال مكثف للطلبات من المواطنين والمقيمين مما ساهم في غلق باب التسجيل واكتمال العدد خلال يومين فقط، وتعتبر المشاركة النسائية بنسبة 50% وهي غير مسبوقة بالمقارنة مع الفعاليات والأنشطة الرياضية الأخرى، منوهاً إلى أن سباق التزلج على الألواح سيقام اليوم، وتم فتح باب المشاركة لمختلف الفئات والأعمار للاستمتاع بهذا الحدث الفريد من نوعه.

أفضل زمن

وأعرب بطي النعيمي متصدر السباق، عن سعادته بتحقيق المركز الأول في فئة الرجال وتسجيل أفضل زمن في الحدث، خاصة وأنه يقام لأول مرة في دبي وعلى مستوى منطقة الشرق الأوسط، مشيراً إلى أنه حرص على المشاركة باعتباره تحدياً جديداً، حيث شارك في العديد من السباقات والماراثونات، ويعتبر تجربة الجري على الثلج تجربة مميزة تضاف إلى سجله الحافل بالعديد من المشاركات.

وأضاف النعيمي لـ «البيان الرياضي»، إن السباق لم يكن سهلاً، خاصة في ظل وجود مسارات مرتفعة وأخرى منحدرة، إلى جانب الجري في درجة حرارة منخفضة على الثلج، مؤكداً أن المركز الأول يعتبر حافزاً لتحقيق مزيد من النتائج الإيجابية في السباقات المقبلة.

أنجل وولف

وكان من بين المشاركين نيكولاس واتسون وابنه ريو، المعروفين باسم فريق «أنجل وولف»، وقال واتسون الذي حمل ابنه البالغ من العمر 17 عاماً على ظهره طوال السباق: «يعتبر هذا السباق تحدياً حقيقياً بالرغم من أنني جئت من بريطانيا الباردة وأعيش هنا في دبي منذ 22 عاماً، إلا أنني لم أخض مثل هذه التجربة من قبل، لذلك أشكر مجلس دبي الرياضي على تنظيمه هذا الحدث الفريد والرائع».

وتم تقسيم المتسابقين إلى 3 مجموعات، وفي كل مجموعة تم السماح بالجري لكل 5 مشاركين من كل مجموعة في فوج منفصل، وذلك تحقيقاً للتباعد الجسدي، وكان مجلس دبي الرياضي قد أعد كل التجهيزات ووضع البروتوكولات بداية من دخول المشاركين إلى مواقف السيارات وفي أماكن ارتداء الملابس وفي مضمار السباق، وحتى بعد انتهاء السباق واستلام الميداليات.

وامتد السباق إلى مسافة 3 كيلومترات يقوم خلال المتسابقون بالجري في مسار طوله 1 كيلومتر على ثلاث دورات داخل الثلج، وفي نهاية السباق تسلم كل مشارك ميدالية إنهاء السباق الخاصة به، وسيتم تكريم الفائزين بالمراكز الأولى في السباق في الساعة السادسة مساء اليوم 15 أغسطس.

ويأتي سباق الجري الثلجي ضمن فعاليات «أسبوع دبي للرياضات الثلجية»، الذي أطلقه المجلس بالتعاون مع مول الإمارات، والذي يتضمن أيضاً فعاليات التزلج على الألواح التي تبدأ من الساعة العاشرة صباحاً حتى الساعة الثانية ظهراً، وتستكمل من الساعة الرابعة مساءً حتى الساعة الثامنة مساءً، وتنقسم إلى أربع فئات هي السباق بنظام سرعة جبال الألب والتزلج المتعرج، والسباق بنظام التعرج العملاق، والسباق الحر.

30

شهد السباق مشاركة العديد من الفرق من بينها فريق درع الصحراء بقيادة مدير الفريق عبدالله البلوشي، الذي أعرب عن فخر فريقه بالمشاركة تحت شعار «شكراً خط دفاعنا الأول»، وذلك تقديراً وعرفاناً لما قدمه أبطالنا، إلى جانب جهود قيادتنا الرشيدة للمحافظة على صحة وسلامة كل مواطن ومقيم على أرض الدولة، مشيراً إلى أنه شارك في السباق أكثر من 30 شخصاً من الشباب والبنات من فريق درع الصحراء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات