«الأولمبياد الخاص» تطلق «العودة الآمنة للملاعب»

تنظم مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي أسبوع التوعية حول برامج تطوير استراتيجيات العودة الآمنة للملاعب، حيث تطلق ورش عمل متخصصة للمدربين و الفنيين حول عدة محاور رئيسية تؤهل الوسط الرياضي نحو العودة الآمنة، والتي من المتوقع أن يصل حجم المشاركة بها ما يفوق 3000 مدرب وفني من دولة الإمارات ودول منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا.

وستنطلق اليوم الفعاليات عبر «ويبينار» العودة الآمنة للملاعب بدون إصابات بعد (كوفيد 19)، للمحافظة على صحة اللاعبين، والوقاية من الإصابات في النشاط الرياضي للأولمبياد الخاص عبر منصة زووم الافتراضية، ويقدمها الدكتور عبدالله الرحومي استشاري الطب الرياضي وإصابات الملاعب، استشاري طب إعادة التأهيل، نائب رئيس لجنة الطب الرياضي باللجنة الأولمبية الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والحاصل على البورد الفرنسي والبورد الأوروبي في طب إعادة التأهيل والزمالة الفرنسية في الطب الرياضي، وسبق له العمل كطبيب وفد الأولمبياد الخاص الإماراتي، خلال دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019.

أهمية

وتبرز أهمية الطب الرياضي كفرع من الاختصاصات الطبية، يهتم بالرياضيين خاصة، ليس فقط من ناحية معالجة الإصابات والتأهيل الجيد، ولكن يشمل أيضاً التغذية والفحوص الطبية الدورية، والتثقيف والاختبارات الطبية والصحية إضافة إلى إجراء البحوث الطبية المختلفة، والتي تهدف إلى تطوير الأداء الرياضي والوقاية من الإصابات، بجانب أهمية توجيه الرياضيين بضرورة اتباع نمط حياة اجتماعي ويومي صحي، ونشر الوعي والثقافة بين الرياضيين لتفادي الإصابات التي يتعرضون لها.

ويستكمل البرنامج الافتراضي يومي الخميس والجمعة عبر ويبينار الإعداد البدني الآمن للاعبي الأولمبياد الخاص خلال وبعد جائحة كورونا والتي سيقدمها الدكتور عاطف رشاد أستاذ التدريب الرياضي بكلية التربية الرياضية جامعة حلوان والمندوب الفني للكرة الطائرة بالأولمبياد الخاص الدولي. حيث سيتناول باليوم الأول الإعداد البدني للاعبين بالرياضات الجماعية، ويستكمل اليوم الثاني محاور الإعداد البدني للاعبي الرياضات الفردية.

وشهدت السنوات الأخيرة تطوراً ملحوظاً في مجال الإعداد البدني جراء استخدام التطور التكنولوجي في تطوير البرامج التدريبية لرفع كفاءة اللاعبين البدنية والفنية والوصول بهم إلى المستويات العالية والتي بدورها تحقق الحصول على افضل أداء رياضي. والغرض الأساسي من مرحلة الإعداد هو رفع لياقة اللاعب البدنية (القوة.. التحمل.. السرعة.. المرونة.. المهارة) وإعداده إعداداً بدنياً كاملاً. كذلك المساهمة نسبياً في إعداد اللاعب إعداداً فنياً من حيث المهارات الأساسية وتنفيذ خطط اللعب، وهي مرحلة هامة جداً عقب التوقفات السلبية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات