ترحيب دولي بإقامة «رالي أبوظبي» نوفمبر المقبل

محمد البلوشي

وجد قرار تحويل موعد رالي أبوظبي الصحراوي إلى شهر نوفمبر المقبل ترحيباً دولياً كبيراً، وأكد محمد البلوشي بطل الإمارات والعالم للدراجات النارية أن اعتماد شهر نوفمبر المقبل موعداً لرالي أبوظبي الصحراوي سيساعد على أن يكون الرالي وجهة مثالية يعود من خلالها هدير الدراجات النارية بعد فترة توقف طويلة. وأعلن أكثر من دراج عالمي شهير على حسابه الشخصي عن سعادته بهذا الموعد وإصراره على المشاركة في تلك المناسبة التي ستؤكد عودة هدير الدراجات النارية للدوران ومنافساتها المثيرة التي تحظى بمتابعة الملايين في مختلف قارات العالم.

وأكد بطلنا العالمي أن هناك الكثير من المتسابقين في المنطقة العربية وفي مختلف دول العالم تواصلوا معه لتهنئته بعودة السباقات من جديد بعد التوقف، وأبدوا جميعاً سعادتهم بإعادة جدولة رالي أبوظبي الصحراوي ليقام في نوفمبر المقبل وأنه شخصياً وضع برنامج الإعداد الكامل الخاص بالتجهيز لهذا الحدث الكبير الذي يعد إحدى الجولات المهمة لبطولة كأس العالم.

وقال البلوشي: «أول مرة يقام رالي أبوظبي الصحراوي في شهر نوفمبر أي في الشتاء وكان يقام من قبل في شهر مارس أو أبريل على أقصى تقدير، ولهذا فمن المؤكد أن برنامجاً إعدادياً له سيتضمن تجارب ميدانية ومحاكاة في منطقة ليوا للتكيف مع المرتفعات والمسارات في الشتاء، قبل الدخول في المنافسات الرسمية، وسيكون ذلك في شهري أكتوبر ونوفمبر حيث إن الرالي سيقام خلال الفترة من 20 إلى 26 نوفمبر وفقاً لما أعلن عنه على أجندة الاتحاد الدولي».

إعداد

وأضاف البلوشي: بدأت بالفعل برنامج الاستعداد الرسمي وسأدخل في المرحلة الثانية من البرنامج من منتصف أغسطس الجاري وسأقوم بتكثيف التدريبات الميدانية في الصحراء بشكل تدريجي، حتى أصل إلى أفضل مستوى لي قبل موعد البطولة على أمل تحقيق إنجاز غير مسبوق في هذا الرالي.. فقد سبق لي أن حققت المركز الرابع في ظل وجود متسابقين عالميين وفي هذه المرة أبحث عن الصعود على منصة التتويج مهما كانت أسماء المشاركين وتصنيفهم الدولي.

وعن رالي داكار الدولي قال: بالنسبة لرالي داكار الدولي الذي يقام في السعودية في شهر يناير المقبل فإنني سوف أستفيد من برنامج إعدادي لرالي أبوظبي من أجل الإعداد له بشكل جيد حيث إنني سأحصل على فترة راحة مدتها أسبوع واحد ومن أوائل ديسمبر سأبدأ مراحل الإعداد الأخيرة للمشاركة في رالي داكار بالمملكة العربية السعودية لأنه يمثل أولوية مهمة بالنسبة لي أيضاً مع العلم بأنه تم اعتماد مسارات جديدة فيه أول مرة. وبشأن مستقبل الراليات في الإمارات قال البلوشي: الإمارات لديها مواهب كبيرة، يمكنها أن تحقق إنجازات كبرى بشرط أن تملك الهدف والعزيمة، وأن تدافع عن حظوظها وتقدم بعض التضحيات ، وبرامج الإعداد المكثفة، وبالنسبة لي فقد أخذت على عاتقي العمل على نشر اللعبة من خلال تأسيس أكاديمية لصناعة الأبطال.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات