«عمومية» اتحاد كرة اليد تؤجّل الانتخابات

محمد جلفار ومحمد الكعبي يتوسطان أعضاء مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة اليد | تصوير: زافير ويلسون

أرجأت الجمعية العمومية غير العادية لاتحاد الإمارات لكرة اليد التصديق على النظام الأساسي للاتحاد، وأبدت عدم الموافقة على إجراء الانتخابات للدورة الجديدة، لعدم صوابية العديد من مواد النظام الأساسي المقترح من اتحاد اللعبة.

وسيتم عمل ورشة من أصحاب الاختصاص والقانونيين لتصويب العديد من مواد النظام، هذا إلى جانب تشكيل لجنة لإعداده والتدقيق لمواده بصورتها المثلى، من خلال خبراء في المجال القانوني من الأندية الرياضية وحتى المجالس الرياضية بالدولة، ومن بعدها سيتم دعوة رسمية لعقد اجتماع للجمعية العمومية غير العادية، للاطلاع على المقترح الجديد للنظام للتصديق عليه.

نصاب

جاء ذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية، الذي عقد، عصر أول من أمس، بفندق انتركونتيننتال «فيستيفال سيتي» بدبي، بحضور محمد عبد الكريم جلفار رئيس الاتحاد، ومحمد الكعبي ممثل الهيئة العامة للرياضة، وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد، وممثلي الأندية الـ 16، والتي مثلت العدد الكامل للأندية المنضوية تحت مظلة الاتحاد، وجميع الأجهزة ووسائل الإعلام.

ترحيب

في بداية الجلسة رحب محمد عبد الكريم جلفار رئيس الاتحاد بجميع الحضور، ممثلاً بممثل الهيئة العامة للرياضة، وممثلي الأندية ووسائل الإعلام، وقدم شكره لجميع الأندية الشركاء الرئيسين في نجاح مسيرة الاتحاد خلال الدورة الحالية، والتي قاربت على نهايتها، متمنياً تواصل هذا التعاون مع مجلس إدارة الاتحاد الجديد، ومعتذراً عن أي تقصير غير مقصود.

مدة

وبدأت الجلسة التي امتدت قرابة الساعة ونصف الساعة بالإعلان عن اكتمال النصاب للحضور الكامل لممثلي الأندية الـ 16، ومن ثم قام ناصر الحمادي عضو اتحاد اللعبة بالخطوات التي تم اتباعها لوضع مواد النظام الأساسي، من خلال لجنة خاصة لذلك، برئاسة محمد جلفار رئيس الاتحاد.

ونبيل عاشور الأمين العام، وناصر الحمادي، وإرساله للهيئة العامة للطلاع علية وأخذ المشورة في بعض مواده، والتي تتوافق مع اللائحة الاسترشادية والنظام الدولي والقاري للعبة والميثاق الأولمبي.

مقترحات

طلب محمد جلفار من الحضور في البداية الاطلاع على مواد النظام وخصوصاً بعد أن تسلم الاتحاد مقترحات وملاحظات على بعض مواده من بعض الأندية، ومن ثم الموضوع الثاني وهو إجراء مراسم الانتخابات، وتم تشكيل لجنة ثلاثية من نبيل عبد الكريم (الوصل) وعبد الله مبارك (العين) وإبراهيم بغداد (دبا الحصن).

وسط نقاش مستفيض حول النظام الأساسي وافق الجميع على الاطلاع على مواده وإقراره بشكل مبدئي، ومن ثم الانتقال للخطوة الثانية بشأن الانتخابات وفق النظام الحالي الجديد أو إجراء انتخابات وفق النظام الأساسي، والذي أسفرت عنه انتخابات الدورة 2016، وتم طرح ذلك للتصويت حيث وافق ممثلو 10 أندية على ذلك.

تدخّل

وهنا تدخل محمد العامري وأدلى بدلوه من خبراته الطويلة بعالم الانتخابات بقوله: الاتحاد لم يحالفه التوفيق بالدعوة للاجتماع وعدم صوابيتها، مفنداً ذلك بقوله: يجب على الاتحاد أن يكون قد تلقى مقترحات الأندية على بعض مواد النظام.

ومن ثم دراستها من خلال لجنة متخصصة ومعتمدة، ومن ثم الدعوة لاجتماع الجمعية، وأضاف: بالنسبة للانتخابات وفق نظام 2016 بالتأكيد هناك خلاف كبير بين النظامين من حيث عملية التصويت الفردي أو بنظام القوائم، وكذلك بالنسبة للوزن التصويتي.

وقدم شكره للحضور على منحه الثقة برئاسة لجنة الانتخابات، وأردف قائلاً: مع احترامي للجميع لن أتولى هذه المسؤولية في ظرف إقامة انتخابات بدون نظام، وهذا مخالف لجميع الأنظمة المعمول بها في جميع الأوساط الرياضية.

مأزق

وبعد أن كشف العامري العديد من السلبيات تم تأجيل اعتماد النظام الأساسي، وكذلك إجراء مراسم الانتخابات للدورة الجديدة، ووفق رؤية محمد جلفار، ووافق معه الجميع على ذلك، شريطة أن يتم إقامة ورشة عمل خلال الأسبوع بعد المقبل من خلال مجموعة من خبراء في المجال القانوني من أندية الدولة أو من المجالس الرياضية، لإعادة صياغة النظام الأساسي للاتحاد، ومن ثم الدعوة لعقد اجتماع للجمعية العمومية لاعتماد النظام، وإجراء مراسم الانتخابات.

وأشاد جميع الحضور بما قدمه العامري من معلومات شاملة، تستهدف الخطوات المثلى في اتباع الخطوات والطرق القانونية لتسيير دفة الرياضة وفق اللوائح والنظم القارية والدولية.

تكليف

وافق الجميع على تكليف محمد على العامري المدير التنفيذي لنادي الوصل برئاسة لجنة الانتخابات المقبلة والمقترح الجديد للنظام الأساسي، وأعلن العامري عنهم مباشرة وهم حمدان الزيودي ومحمد كاهور وحسن المرزوقي ويوسف أحمد عبد الله وجميعهم من أصحاب الخبرات وخوصاً القانونية بصياغة مثل هذه النصوص من المواد، ومن ثم يتم دعوة الجمعية لاعتماد النظام الأساسي وإجراء الانتخابات .

تحفّظ شباب الأهلي

قدم ماجد سلطان المدير التنفيذي لنادي شباب الأهلي ملفاً متكاملاً عن الخطوات التي تستهدف إجراء عملية التصويت والخاصة بالوزن التصويتي، يفند من خلاله عدم صوابية التصويت وفق النظام الأساسي الجديد، من حيث المساواة بين الأندية الأعضاء والعاملة بالاتحاد مقارنة بالأندية الأربعة الجديدة وهي بصفتها أندية مساندة ليس لها حق التصويت خلال الانتخابات، ورد عليه جلفار بأن جميع الأندية المنضوية تحت مظلتنا لها حق التصويت.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات