الهاشمي: 7 مكاسب للجوجيتسو في «ختامية الموسم»

أشاد عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجوجيتسو النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي، بالنجاح الكبير الذي حققته الجولة الختامية من بطولة كأس صاحب السمو نائب رئيس الدولة على صالة جوجيتسو أرينا بمدينة زايد الرياضية في أبوظبي، مشيراً إلى أن المنافسات خرجت قوية في كل الفئات، وأن نتائج المعسكر المغلق انعكست على أداء اللاعبين، وأثبتت أنه كان خطوة على الطريق الصحيح لتجهيزهم وتأهيلهم قبل الاستئناف الرسمي للمسابقات.

وقال الهاشمي بمناسبة ختام الموسم الرياضي: أهنئ كل الفائزين وأشكر كل الأندية التي شاركت في البطولة خلال جولاتها الثلاث.. لقد حققنا 7 مكاسب من الجولة النهائية للبطولة والمعسكر الذي سبقها.. ففي المعسكر جسدنا أهدافنا على أرض الواقع والخاصة بالمساهمة في صناعة جيل قوي، وعودنا الأبناء على الاعتماد على أنفسهم وإكسابهم قيم الانضباط والصبر والتحمل، ورفعنا لياقتهم البدنية ومهاراتهم في رياضة الجوجيتسو، واستثمرنا أوقات فراغهم في كل ما هو مفيد.. وبالنسبة للبطولة فمن خلالها تأكدنا من استعادة اللاعبين لمستواهم الفني والبدني وأصبحوا جاهزين لخوض أي تحديات داخلية أو خارجية، كما أن البطولة كشفت عن العديد من الوجوه الجديدة التي تدعم منتخباتنا الوطنية، وأثبتت أن أبناء الإمارات على قدر التحدي من خلال التزامهم بتطبيق كل الإجراءات الاحترازية بكل جدية على مدار 20 يوماً.

قوة وإثارة

وأكد الهاشمي أن منافسات الجولة الختامية كانت قوية ومثيرة بدليل أن الألقاب توزعت بين العين الذي توج بلقب الكبار، والوحدة الفائز بلقب الشباب، وبني ياس الذي أحرز لقب الناشئين، وقال إن هذا ما كنا نسعى له منذ البداية، لأن المنافسة بين الأندية تسهم في رفع مستوى اللاعبين بما يعود بالفائدة في النهاية على المنتخبات الوطنية، خصوصاً أنه يفصلنا حالياً 3 أشهر فقط عن بطولة العالم للناشئين والشباب والكبار في نوفمبر المقبل التي ستقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للجوجيتسو في أبوظبي، والتي تحمل الإمارات لقبها من العام الماضي، وكذلك 3 أشهر عن المشاركة في دورة الألعاب الشاطئية الآسيوية بالصين في الشهر نفسه، وهي أولوية أولى بالنسبة لنا وأقل من شهرين عن انطلاقة منافسات الموسم الجديد المحلية.

وعن مكتسبات موسم 2019 - 2020 بشكل عام قال الهاشمي: ربما يظن البعض أنه كان موسماً سلبياً في ضوء العارض الصحي العالمي الذي تسبب في توقف النشاط لفترة ليست بالقصيرة في كل دول العالم، لكني أقول العكس لأنه كشف عن أفضل ما يملكه أبناء الإمارات، وهو الإصرار على النجاح في مواجهة الظروف الصعبة، وبالنسبة لنا حققت فرق العمل بالاتحاد نجاحات كبيرة في إعداد برامج التدريب عن بعد أولاً، ثم الترتيب لإقامة أول معسكر مغلق في العالم للألعاب القتالية بمشاركة أكثر من 60 لاعباً خلال شهر مايو وإقامة بطولتين على هامش المعسكر لأول مرة لرياضة قتالية في العالم أيضاً، ثم إقامة معسكر مغلق ثان به أكثر من 150 لاعباً، وبطولة تنشيطية خلاله ومن ثم بطولة رسمية.. وقبل التوقف كانت كل الأمور تسير بشكل رائع وحققنا العديد من الإنجازات في بطولة العالم للجوجيتسو في شهر نوفمبر الماضي بمختلف الفئات، وحصدنا فيها 52 ميدالية، وهي أكبر حصيلة لنا ولأي دولة، وفي الموسم الماضي واصلنا جهود نشر اللعبة في كل إمارات الدولة، حتى تجاوز عدد الممارسين للعبة 170 ألف لاعب ولاعبة، في الوقت الذي تواصلت فيه الجهود لصناعة الأبطال وتقديم الوجوه الجديدة.

وعن أنشطة مسابقات الموسم المقبل أوضح أن مجلس إدارة الاتحاد سيعقد اجتماعاً للاطلاع على تقييم شامل للأداء في الموسم المنقضي، وقال: سنعلن فيه عن التصورات والخطط للموسم المقبل، وسوف تكون هناك أكثر من مفاجأة نعلن عنها بخصوص المسابقات وجوائزها والمبادرات التي سنطلقها، لأن الهدف الأساسي دائماً لدينا هو ترجمة الدعم الذي نحظى به من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، إلى إنجازات والتأكيد على أن الجوجيتسو ليست مجرد رياضة، لكنها ثقافة مجتمع تسهم في تشكيل هوية الأجيال في المستقبل وتصنع منهم أبطالاً ورجالاً قادرين على الحفاظ على مكتسبات الحاضر، وتعظيمها في المستقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات