دولي الشطرنج يمنح بطولة الفجيرة "عن بعد" العلامة الكاملة

منح الاتحاد الدولي للشطرنج، ممثَّلاً في لجنة اللعب النظيف ومكافحة الغش، بطولة الفجيرة الدولية العلامة الكاملة، من خلال التنظيم الدقيق الذي رافق الحدث الذي أقيم عن بعد أواخر يونيو الماضي، بمشاركة 320 لاعباً ولاعبة مثلوا 34 دولة عالمية، برعاية الشيخ صالح بن محمد الشرقي، رئيس دائرة الصناعة والاقتصاد بالفجيرة، وأقيمت عبر موقع الشطرنج العالمي المتخصص ببطولات "الأونلاين".

وجاء في رسالة لجنة اللعب النظيف: "أن البطولة استحقت العلامة الكاملة من جميع النواحي، ما عزز نتائجها بكونها من البطولات المميزة والقوية بين نخبة البطولات التي أشرف عليها حُكام من الاتحاد الدولي للشطرنج، فضلاً عن كونها تقام عن بعد لأول مرة".

بدوره، وصف الدكتور عبد الله آل بركت، رئيس مجلس ادارة نادي الفجيرة للشطرنج والثقافة، إشادة الاتحاد الدولي للشطرنج بأنها تؤكد العمل الكبير والدقة المتناهية في تنظيم هذه البطولة، إلى جانب تنفيذ النادي لاستراتيجيته الهادفة بأن تكون كل البطولات على درجة عالية من التمُيز من جميع النواحي، وتحظى بقبول عالٍ من الاتحاد الدولي، لافتاً إلى أن النجاح التنظيمي يعتبر امتداداً للنجاحات السابقة.

وأثنى آل بركت على عمل اللجنة المنظمة للبطولة والجُهود التي بُذلت وقادت إلى حصول نادي شطرنج الفجيرة على العلامة الكاملة.

من جانبه، أوضح الروسي قسطنطين لاندا، عُضو لجنة اللعب النظيف ومكافحة الغش في الاتحاد الدولي - روسيا، بأنه كان ضمن فريق مُكلف بمهام المراقبة الفنية والإلكترونية في البطولة التي أقيمت "افتراضياً"، وكانت المنافسة قوية جداً بين المشاركين، إذ كان يتعين عليه مراقبة 50 لاعباً في توقيت موحد باستخدام البرامج الحديثة المخصصة في الفحص الفني والمراقبة المباشرة، بالتعاون مع لجنة المراقبة الخاصة بالموقع العالمي مستضيف البطولة، ما أعطاها طابعاً قوياً ودقيقاً بتحديد اسماء الفائزين الأوائل.

وأثنى قسطنطين على جهود اللجنة المنظمة لنادي الفجيرة للشطرنج لتنظيم البطولة بشكل مميز.

من جهته، وصف محمد الزعابي، نائب رئيس مجلس إدارة نادي الفجيرة للشطرنج، رسالة الاتحاد الدولي بأنها في غاية الأهمية، ومن شأنها أن تعطي فريق العمل دافعاً معنوياً عالياً، وهي بلا شك إضافة تنظيمية وفنية مُهمة سيكون لها الأثر البالغ في البطولات المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات