اكتمال عقد المشاركين في معسكر الجوجيتسو الصيفي

يواصل المعسكر التدريبي الصيفي لعشاق الجوجيتسو، تحت إشراف اتحاد الإمارات للجوجيتسو فعالياته في فندق نادي ضباط القوات المسلّحة بأبوظبي.

وتشكل أنشطة المعسكر- التي انطلقت في الخامس من يوليو الجاري- فرصة استثنائية للتدرّب في صالة رياضية حديثة مع نخبة من نجوم الجوجيتسو بالدولة، تحت إشراف رامون ليموس مدرب المنتخب الوطني، مع توفير إمكانية التواصل الدائم مع مجموعة من أشهر المدربين في الدولة.

ونظراً للإقبال الكثيف على المشاركة في المعسكر من قبل محبي هذه الرياضة بدءاً من سن 14 عاماً فما فوق، أعلن القائمون على المعسكر عن استكمال عملية التسجيل في المرحلة الأولى، وتأجيل جميع الطلبات الجديدة إلى المرحلة الثانية في أغسطس المقبل.

ومن المقرر أن تختتم المرحلة الأولى من المعسكر في 25 يوليو، والذي يستضيف 62 لاعباً من أعضاء المنتخب الوطني والهواة، الذين يتخذون الخطوة الأولى في مسيرتهم الرياضية، ويشرف فنياً على المعسكر الصيفي سبعة مدرّبين بينهم خبير في القوة والتكيّف، ومتخصص في العلاج الطبيعي.

ويخضع المتدربون لست ساعات تدريب يومياً، موزعة بين جلسات على بساط المنافسة واللياقة البدنية، وإجراءات الاستشفاء العضلي في حوض السباحة.

ويقام المعسكر في ظل التزام صارم بالإجراءات الاحترازية الصحّية المعتمدة من الهيئات المحلية والاتحادية المعنية، حيث خضع جميع الحضور لاختبارات فيروس «كورونا» المستجد (كوفيد 19) في بداية المعسكر، وتم عزلهم قبل ظهور النتيجة والحصول على تصريح المشاركة.

وسيلة استقطاب

بدوره اعتبر مبارك المنهالي مدير الإدارة الفنية في اتحاد الإمارات للجوجيتسو أن المعسكر وسيلة رائعة لاستقطاب الشباب لرياضة الجوجيتسو، وأداة تحفيز مهمة للرياضيين الناشئين عبر تفاعلهم مع نخبة من اللاعبين والمدربين.

وقال: «كانت الأيام الأولى من المعسكر حافلة بالتشويق والحماس، للعودة إلى البساط، ومواجهة المنافسين بعد العطلة الإلزامية. ووضع فريق التدريب خطة مدروسة، تركز على مختلف الجوانب مثل تمرينات المهارة على البساط وتدريبات اللياقة البدنية في الصالة، لما تقدمه من فوائد في ترسيخ نمط الحياة الصحي لدى المتدربين المشاركين، فضلاً عن تنظيم البرامج الغذائية ومواعيد النوم والاستشفاء والمحاضرات النظرية».

وفي تعليقه على المعسكر قال اللاعب الصاعد سيف الحيرة، إن تنوّع الأنشطة في المعسكر، والتوجيه المستمر من المدرّبين البارزين، كانا عاملين بالغي الأهمية في جعل المعسكر فرصة لا يمكن أن تضيع للتعلّم، وأضاف: «كل الموجودين هنا من محبي رياضة الجوجيتسو، ولدينا بيئة مفعمة بالحماس والمرح. أنا أستمتع بجلسات التدريب على البساط لدورها في مساعدتي على ممارسة وإتقان بعض التقنيات، التي رأيت محترفين عدة يستخدمونها في نزالاتهم، ما يحسّن من مهاراتي وقدراتي في اللعبة».

مجموعة رائعة

وأكد زميله الصاعد جاد طبارة أنه كان من أوائل المتقدمين بطلب المشاركة في المعسكر فور إعلان اتحاد الإمارات للجوجيتسو عنه، ليستأنف التدريب بعد انقطاع لأكثر من ثلاثة أشهر.

وقال: «شعرت بسعادة كبيرة عندما أعلن اتحاد الإمارات للجوجيتسو أن المعسكر مفتوح للجميع، فقد أتاح لي فرصة استثنائية للعودة إلى ممارسة الجوجيتسو، وتحسين مهاراتي والتواصل مع عشاق هذه الرياضة مثلي، وأرجو تحقيق أداء جيد خلال المنافسات، والاستفادة من فرصة التعلم من رامون ليموس، مدرّب المنتخب الوطني الإماراتي، خلال استعداداتي لاستئناف المنافسات».

وفي إطار مشاركته ضمن فريق المدربين بالمعسكر الصيفي قال البرازيلي إدواردو بيلوميوني، كبير المدرّبين لنادي العين، إن تجربته في تدريب اللاعبين من ذوي المهارات المختلفة كانت مليئة بالمتعة والتشويق.

وأضاف: «يضم المعسكر مجموعة رائعة من الشباب بعضهم أعضاء في المنتخب الوطني، وآخرون مبتدئون، وسنغتنم هذا المعسكر لإعادة التركيز على تعزيز أساسيات الجوجيتسو، وتبسيط التقنيات، وبناء أساس قوي لجميع المشاركين، ولذلك دور مهم في مساعدة الرياضيين من ذوي الخبرة على تحديد مكامن القوة والضعف ومجالات التحسّن، كما يستطيع المبتدئون الارتقاء بمهاراتهم في هذه

كلمات دالة:
  • معسكر صيفي ،
  • جوجيتسو
طباعة Email
تعليقات

تعليقات