«المونديالي» محمد النعيمي يترشح لعضوية «اليد»

أكد الحكم المونديالي محمد راشد النعيمي (40 عاماً)، أنه يعتزم الترشح لعضوية مجلس إدارة اتحاد كرة اليد في الانتخابات القادمة للدورة الجديدة 2020 /‏‏2024، عبر بوابة ناديه دبا الحصن، الذي ترعرع ضمن أروقته لاعباً.

وأشار إلى أنه يتطلع عند الفوز في الانتخابات بأن يترأس لجنة الحكام بالاتحاد وقيادة دفة هذه الفئة المهمة والأساسية في نجاح مسيرة أي لعبة رياضية، وخصوصاً بعد أن أمضى ضمن كواليسها أكثر من 17 عاماً، حيث يأمل في تأهيل وإعادة الحكم الإماراتي إلى المسابقات الدولية والقارية، وتأسيس قاعدة من الحكام المميزين صغار السن.

وقال: ننتظر قرارات الهيئة العامة للرياضة حول تحديد موعد الانتخابات والخطوات المتبعة من حيث الاقتراعات بنظام القائمة والوزن التصويتي، وشدد النعيمي على أهمية المرحلة المقبلة والطموح الذي ينشده لحكام كرة اليد، من خلال الاهتمام بالكوادر الوطنية، مشيراً إلى أنهم الركيزة الأساسية للعبة، وضرورة إعادة النظر في الحوافز سواء كانت معنوية أو مادية للارتقاء بهذه الخامات الوطنية.

خبرات واسعة

ويعتبر محمد النعيمي الحائز على جائزة خليفة للتميز الرياضي، وجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي، من أفضل حكام كرة اليد في الدولة مع زميله المونديالي عمر الزبير، من خلال تمثيلهما للدولة في نهائيات كأس العالم 6 مرات في السويد وإسبانيا واليونان ومصر وكوريا الجنوبية وكأس العالم للأندية وأولمبياد لندن 2012.

حيث يعتبر الطاقم التحكيمي الآسيوي الوحيد، الذي أدار منافسات الدور قبل النهائي في بطولة العالم للشابات بكوريا 2010، وأول طاقم من خارج أوروبا يدير نهائي كأس العالم للشباب باليونان 2011، إلى جانب قيادته وزميله الزبير للعديد من البطولات الآسيوية للأندية وللمنتخبات والبطولات الخليجية ونهائيات الكؤوس والدوري في المنطقة الخليجية 15 مرة، ونهائيات الكؤوس في الدولة 9 مرات.

بروفايل

بدأ محمد النعيمي، مشواره مع كرة اليد، لاعباً في المراحل السنية بنادي دبا الحصن، حتى فئة الشباب، وتوقف عن ممارسة اللعبة لإكمال دراسته الجامعية، وعاد عام 2003، والتحق بسلك التحكيم وحصل على الشارة القارية 2006، وبعدها نال الشارة الدولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات