إجراء الانتخابات في ظروف صعبة يقود لأضرار كثيرة

الخلفاوي: «التمديد» للاتحادات عاماً أفضل للرياضة الإماراتية

طالب محمد الخلفاوي، المدير الفني لألعاب القوى بنادي النصر، بالتراجع عن قرار إجراء انتخابات لمجالس إدارات الاتحادات الرياضية خلال الشهور المقبلة، وإصدار قرار جديد بالتمديد للمجالس الحالية لمدة عام، وفق ما سمحت به اللجنة الأولمبية الدولية، بعد تأجيل دورة الألعاب الأولمبية بطوكيو إلى العام المقبل 2021، وأكد أن هناك أضراراً كثيرة سوف تقع على الرياضة الإماراتية، إذا أجريت الانتخابات هذا العام، مشيراً إلى أن الاتحادات وصلت حتى الآن إلى شهر يونيو، ولم يعتمد بعد النظام الأساسي للاتحادات، والذي ستجرى على أساسه الانتخابات المقبلة، وبالتالي لم يتحدد بعد مواعيد وكيفية إجراء تلك الانتخابات في ظل الظروف الاستثنائية التي تعيشها الرياضة في العالم، ومنها الإمارات بسبب الإجراءات المطبقة لمواجهة انتشار فيروس «كورونا».

أمور معلقة

وقال الخلفاوي الملقب بـ«عميد» مدربي «أم الألعاب» في الدولة، بعد تاريخ طويل قضاه في خدمة اللعبة، وتحديداً منذ عام 1973: «الأفضل للرياضة الإماراتية ليس في ألعاب القوى فقط، ولكن في جميع الألعاب الأخرى سواء الأولمبية أو غير الأولمبية، تأجيل الانتخابات هذا العام، والتمديد لمجالس الإدارات الحالية لمدة عام، على أن تجرى الانتخابات للاتحادات التي لن تشارك في أولمبياد طوكيو، فور نهاية الموسم المقبل أي في مايو 2021 تقريباً»، وأوضح: «توقف النشاط لفترة طويلة بسبب الفيروس، عطل الرياضة الإماراتية كثيراً، لأن التدريبات المنزلية لا تغني أبداً عن تدريبات الملاعب والمضمار، وبالتالي هناك تأثر سلبي للحالة البدنية والفنية للاعبين، وهناك بطولات تم تأجيلها من الموسم الحالي، إلى جانب أمور أخرى معلقة خاصة بتدريبات لاعبي المنتخبات الوطنية أو ترتيبات لمشاركات خارجية أو دولية، ومن وجهة نظري، أن التمديد لمدة عام، يسمح لمجالس إدارات الاتحادات الرياضية الحالية، الانتهاء من كل تلك الأمور».

الصورة :

إكمال العمل

وأكمل الخلفاوي: «كما يسمح التمديد للاتحادات لمدة عام، بإكمال عمل التأهيل للدورة الأولمبية، خاصة وأن رياضيي الإمارات منحوا فرصة ذهبية لتحقيق حلم الوصول إلى أولمبياد طوكيو، بعد تأجيلها لمدة عام بسبب ظروف فيروس كورونا، وقبلها لم تكن قوائم اللاعبين المؤهلين للدورة قد اكتملت، وهو الأمر الذي يجب أن تستفيد منه رياضة الإمارات بشكل جيد»، وأضاف: «أتوقع فوق الجدول الزمني الحالي، أن لا تجرى الانتخابات المقررة قبل سبتمبر المقبل على الأقل، وبعدما تنتهي إجراءات تسلم الإدارات الجديدة، سيكون عليها بدء التخطيط والعمل في أكتوبر، وخلال تلك الفترة، سيكون من الضروري إلغاء الكثير من البطولات المحلية التي لم تستكمل هذا الموسم، وتأخير انطلاقة الموسم الجديد، مع ضيق الوقت قبل بداية شهر رمضان 2021، والمعروف أن كل الاتحادات تقريباً تحرص على إنهاء بطولاتها قبل بداية هذا الشهر المبارك».

استئناف النشاط

وتمنى الخلفاوي، أن يتم استئناف نشاط ألعاب القوى قريباً في الدولة، مشيراً إلى أن كأس رئيس الدولة، هي أهم البطولات المتبقية من الموسم الحالي، وقال: «لا تزال أمامنا بطولة غالية، يسعى النصر للتتويج بلقبها في الموسم الحالي، بعدما تم تأجيلها لظروف الجائحة، وأتمنى أن تقام تلك البطولة، في بداية الموسم المقبل، وأن يتوج بها»العميد«، نظراً لأهمية اللقب في نفوس رياضيي الإمارات، كما أن لدينا لاعبين من النصر، ضمن صفوف المنتخب الوطني الأول، والذي من المفترض أن يبدأ بعد استئناف النشاط، الاستعداد لدورة الألعاب الخليجية الثالثة، والتي تم تأجيلها من إبريل الماضي لتقام خلال ديسمبر المقبل».

إشادة

أشاد محمد الخلفاوي، بالاهتمام الكبير الذي تحظى به ألعاب القوى من إدارة نادي النصر، وأن هذا الاهتمام يضع «العميد» في صدارة قائمة الأندية القادرة على المنافسة بقوة على جميع البطولات في الدولة، كما يضم مجموعة مميزة من لاعبي المنتخبات الوطنية، وتمنى أن يوفق اتحاد ألعاب القوى خلال دورة العمل الجديدة، بتوفير ملعب متخصص في ألعاب القوى، وتحت إشراف الاتحاد، ويسمح لجميع الأندية بالاستفادة منه.

كلمات دالة:
  • اتحاد ألعاب القوى الإماراتي،
  • انتخابات الاتحادات الرياضية،
  • محمد الخلفاوي،
  • دورة الألعاب الأولمبية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات