«أسبوع دبي البحري» يدشن فعالياتـه في أجواء مبهرة

دشّن أسبوع دبي البحري الصيفي فعالياته، التي تقام تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي بإشراف مجلس دبي الرياضي وتنظيم نادي دبي الدولي للرياضات البحرية، أول من أمس، وسط أجواء احتفالية مبهرة وفرحة المتسابقين والجماهير باستئناف النشاط الرياضي البحري الممتع بعد فترة التوقف الأخيرة ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من تفشي فيروس كورونا.

 وأعطى سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي شارة انطلاقة فعاليات اليوم الأول في شاطئ الشروق، بحضور المقدم راشد ثاني العايل عضو مجلس إدارة نادي دبي الدولي للرياضات البحرية ومحمد عبدالله حارب المدير التنفيذي للنادي، والمقدم علي النقبي رئيس قسم الإنقاذ البحري في شرطة دبي، وهزيم محمد القمزي مدير إدارة السباقات، وجاءت الانطلاقة متميزة على كافة المستويات وناجحة فنياً وتنظيمياً وجماهيرياً وإعلامياً.

ويسدل الستار على أسبوع دبي البحري الصيفي عصر غد  من خلال إقامة فعاليات القوارب الشراعية الحديثة (ليزر 4.7 واوبتمست) التي ينظمها نادي دبي الدولي للرياضات البحرية بالتعاون مع نادي دبي لزوارق الشاطئ - دوسك - في شاطئ جميرا بمشاركة نخبة من محبي هذه الرياضة من الجنسين من مختلف الأعمار بداية من الساعة الخامسة مساء.

مشاركة

وخطفت فعاليات اليوم الأول أنظار الرواد والجماهير التي حرصت على الحضور والمشاركة في العودة المبهجة للرياضة عبر بوابة البحر والذي يرتبط إرثه بشعب دولتنا، حيث أقيمت منافسات الألواح المائية الطائرة - فلاي بورد - وموتو سيرف وفق معايير احترازية روعي فيها العديد من الجوانب مثل التباعد الاجتماعي والالتزام بارتداء الكمامة واستخدام المعقمات، فضلاً عن تطهير وتعقيم مكان الحدث.

وعاش المشاركون والجمهور فرحة عارمة من خلال متعة المشاهدة واختيار مكان الحدث في شاطئ الشروق والذي وفر إطلالة زاهية على الواجهة البحرية في الإمارة، كما استمتعوا بأجواء التنافس والمهارات الفائقة التي أظهرها المشاركون من أبطالنا والأفراد من الجاليات المقيمة من التشيك والمملكة الأردنية وجمهورية مصر العربية ونيجيريا.

دعم

وزاد من بهاء احتفالية عودة النشاط الرياضي في دبي المشاركة الفاعلة من القيادة العامة لشرطة دبي، التي قدمت الكثير من خلال دورها في توجيه الجمهور والمشاركين وأيضاً باستعراض أسطولها الفخم من السيارات الفارهة، التي اصطفت قبالة شاطئ الشروق، فيما سجلت إدارة شرطة الموانئ حضوراً رائعاً في عرض مياه الخليج عبر القطع البحرية ومشاركتها في تأمين موقع الفعاليات.

وأسفرت نتائج مسابقة الألواح المائية الطائرة عن تتويج بطل الإمارات ونجم فريق الشارقة مانع المرزوقي بالمركز الأول، وجاء بطلنا علي بن ثالث في المركز الثاني، والأردني محمد إسحق مسك في المركز الثالث.

وحظيت منافسات موتو سيرف التي نظمها النادي المرة الأولى بمشاركة عريضة من أبطالنا وعدد من محبي هذه الرياضة من الجاليات المقيمة في الإمارات، حيث نجح العراقي عبدالله معراج في الفوز بالمركز الأول، ونال الأردني محمد إسحق مسك المركز الثاني، بينما حصل بطلنا يوسف بن لامي على المركز الثالث، وحصلت المتسابقة آنا على جائزة السيدات.

وحرص المتسابقون المشاركون في فعاليات أسبوع دبي البحري الصيفي على توجيه الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي على دعمه وتوجيهاته بتنظيم أسبوع دبي البحري الصيفي كمستهل للعودة التدريجية للأنشطة الرياضية وتجاوز آثار جائحة وباء كورونا المستجد.

مواجهة

وجه سعيد محمد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، الشكر والتقدير لخط دفاعنا الأول تقديراً لعطائهم الجم والكبير في مواجهة جائحة كورونا وسهرهم على راحة وأمن المواطن والمقيم على هذه الأرض الطيبة، مبيناً أن أسبوع دبي الرياضي البحري الصيفي حمل رسالة ذات معنى من خلال تزيين الجوائز والميداليات بصور أبطال خط الدفاع الأول تقديراً لهم، موجهاً الشكر والتقدير لمن شارك في إنجاح التظاهرة.

وقال حارب: سعدنا بأن تكون العودة إلى النشاط الرياضي عبر بوابة البحر، الذي يشكل الكثير لأهل الإمارات كونه مصدر الخير والرزق الوفير للآباء والأجداد في الماضي ليكون هذا الأسبوع هو بداية حقيقية بعد طول غياب عن ممارسة الهوايات والرياضات، لنسجل عودة تدريجية متجددة محلياً وعالمياً من هنا من شواطئ دبي التي أهدت العالم الكثير من الفعاليات وأصبحت الوجهة الأولى عالمياً في الرياضات البحرية بشهادة المنظمين والاتحادات الدولية.

معايير

رفع محمد عبدالله حارب المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية الشكر والتقدير إلى سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي لدعمه وتوجيهاته السديدة بعودة النشاط الرياضي في الإمارة بصورة تدريجية وفق الإجراءات والمعايير المعتمدة من الجهات المسؤولة.

موضحاً، أن أسبوع دبي البحري الصيفي الذي ينظمه النادي بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي وعدد من الشركاء، يمثل ضربة البداية محلياً وعالمياً من خلال الفعاليات المتنوعة التي تجمع كل أفراد المجتمع هنا في الإمارات من مواطنين ومقيمين، حيث أكد الحدث بما لا يدع مجالاً للشك أن دبي حاضرة وبقوة في كل المحافل.

وبين محمد حارب، أن أسبوع دبي البحري الصيفي نسج أحرفاً في رسالة شكر وتقدير تجاه شريحة من أبناء الوطن وأيضاً المقيمين في الدولة عبر توجيه صوت شكر تمثل في تزيين الميداليات التي تقدم للمتميزين في الفعاليات وتحمل صور أصحاب العطاء أبطالنا في خط الدفاع الأول.

كلمات دالة:
  • اسبوع دبي البحري،
  • مجلس دبي الرياضي،
  • نادي دبي للرياضات البحرية،
  • كوفيد-19
طباعة Email
تعليقات

تعليقات