«دولي الإعاقة الحركية» يجتمع «عن بُعد»

جانب من الاجتماع | البيان

عقد المكتب الإقليمي للاتحاد العالمي للإعاقة الحركية والبتر «الأيواس» اجتماعه الدوري، مستخدماً تقنيات التواصل المرئي عن بعد لبحث مستجدات برامج وأنشطة المكتب خلال الفترة القادمة، ترأس الاجتماع الدكتور طارق سلطان بن خادم نائب رئيس الاتحاد الدولي للإعاقة الحركية والبتر، نائب رئيس اللجنة البارالمبية الإماراتية، رئيس مجلس إدارة نادي الثقة للمعاقين، وحضور كل من: أحمد سالم المظلوم مستشار المكتب الإقليمي، وأحمد محمد مدير المكتب الإقليمي ومحمد القرش منسق البرامج الإقليمية، وعبد الناصر براهمية المنسق الفني الرياضي.

وخلال الاجتماع تمت مناقشة تنظيم مؤتمر علمي دولي باستخدام وسائل التواصل المرئي للتعرف إلى أحدث الأبحاث والبرامج، التي تسهم في تطور رياضة أصحاب الهمم على مستوى العالم والمنطقة، كما ناقش الحضور ضرورة عقد اتفاقيات شراكة وتعاون مع عدد من الجهات الفاعلة في مجال رياضة المعاقين.

وأشاد الدكتور طارق سلطان بن خادم، بالجهود التي يبذلها أعضاء المكتب الإقليمي في التواصل المستمر مع الدول غير الأعضاء في الاتحاد الدولي للإعاقة الحركية البتر، والتي تكللت أخيراً بانضمام مملكة البحرين إلى عضوية الاتحاد الدولي لرياضات الإعاقة الحركية، ما يفتح آفاقاً جديدة لانضمام العديد من الدول من خلال البرامج والأنشطة التي يقدمها المكتب والتي بدورها تحفز على انضمام أكبر عدد من الدول لتستهدف قطاعات أكبر من ذوي الإعاقة الحركية والبتر، مبيناً أن المكتب الإقليمي لديه العديد من التحديات لما يشهده العالم من تغييرات بسبب تأثير جائحة «كورونا» من أجل توفير البدائل المختلفة للأنشطة والبرامج التي ينظمها الاتحاد الدولي للإعاقة الحركية والبتر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات