حملة انتقاد للحكومة الإنجليزية لعدم فتح حمامات السباحة

انتقد السباح آدم بيتي الحائز على الميدالية الذهبية الأولمبية، قرار الحكومة الإنجليزية بعدم إعادة فتح حمامات السباحة في 4 يوليو المقبل، وتساءل لماذا الحانات والمطاعم ودور السينما جيدة، ويتم فتحها، ولكن ليست حمامات السباحة المليئة بالكلور؟.

وجاء انتقاد بيتي لقرار الحكومة، مع إطلاق السباحين في إنجلترا حملة للمطالبة بفتح حمامات السباحة، إذ رغم التخفيف الواسع النطاق للحظر الذي أعلنه رئيس الوزراء بوريس جونسون اليوم الثلاثاء، إلا أنه يجب أن تظل حمامات السباحة وصالات اللياقة البدنية مغلقة في 4 يوليو المقبل.

وغرد بيتي الحائز على الميدالية الذهبية الأولمبية، والذي يسمح له هو نفسه بالتدرب في حمام السباحة بصفته رياضياً من النخبة: "من فضلك جونسون، أعطنا سبباً لتكون حمامات السباحة آخر الأشياء التي سيتم فتحها؟"
وأطلق اتحاد السباحة في إنجلترا على الفور، عريضة واصفة قرار الحكومة، بأنه مروع، ويوقف مستقبل الأبطال الأولمبيين المحتملين، وقال الاتحاد: "بتجاهل الحكومة لقطاع السباحة في أحدث إجراءات الإغلاق، خذلت الملايين الذين يعتمدون على وجودهم في المياه".

وأضاف الاتحاد: "سيفشل الكثيرون في فهم الكيفية التي منحت بها الحانات والمطاعم ودور السينما والمتاحف وصالونات الشعر للمضي قدما في 4 يوليو المقبل، ولكن ليس حمامات سباحة مليئة بالكلور".

وأشارت صحيفة "ديلي ميل"، إلى كرة الريشة من بين الرياضات الداخلية التي تأثرت بإعلان الحكومة الإنجليزية، وغرد الرئيس التنفيذي لاتحاد اللعبة الإنجليزي، أدريان كريستي: "كيف يمكن أن يكون الذهاب إلى السينما أو الحانة أكثر أماناً من ممارسة الرياضة في الداخل؟"

وأضاف: "سيشعر أكثر من 4 ملايين من لاعبي كرة الريشة حقاً بالإحباط الشديد، بعد رسالة تقول أنه من الجيد ملء مطاعم الوجبات السريعة، ولكن لا يمكنك ممارسة الرياضة، يالها من مزحة".

ولكن وزير الثقافة، أوليفر دودن، قدم بعض الأمل في المرافق الداخلية، وقال: "رهنا بالصحة العامة، طموحنا إعادة افتتاح صالات رياضية ومرافق ترفيهية في منتصف يوليو المقبل".

كلمات دالة:
  • آدم بيتي،
  • كوفيد-19،
  • فيروس كورونا ،
  • الحكومة الإنجليزية
طباعة Email
تعليقات

تعليقات