الشامسي: أندية «الغولف» في دبي ملتزمة بإجراءات عودة مزاولة النشاط

صورة

كشف خالد مبارك الشامسي، الأمين العام لاتحاد الغولف، عن التزام أندية الغولف بالدولة بشكل تام جميع الاشتراطات الصحية، وتطبيقها المعايير والإجراءات الاحترازية، وذلك بعد أسبوعين على عودة مزاولة الأندية لنشاطها الرياضي، وفتحها أبواب الأندية أمام الأعضاء والمنتسبين واقتصار النشاط على التدريبات بشكل حصري، وقال الشامسي: «هناك متابعة حثيثة من مجلس إدارة الاتحاد لجميع الأندية على مدار الأسبوعين الماضيين، منذ عودة استئناف النشاط، واطلاع الاتحاد الدائم على مدى تطبيقها للإجراءات والتعليمات الصادرة عن اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث والجهات الحكومية المعنية، ومجلس دبي الرياضي، وكل وفق اختصاصه».

لجنة متابعة

وأكد الشامسي، حرص مجلس الإدارة، ووفق توجيهات الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي رئيس الاتحادين الإماراتي والعربي للغولف، على تخصيص لجنة متابعة من الاتحاد لمراقبة الأندية من خلال جولات تفقدية وشبه يومية، وذلك للاطمئنان على سير العمل في جميع أندية الغولف، ومدى التزامها الإجراءات، حيث يهمنا في المقام الأول، صحة وسلامة الجميع، فقد أطلعنا الأندية، على اقتصار ممارسة النشاط في الفترة الحالية على الأعضاء والمنتسبين، مع أخذ جميع الممارسين والعاملين كافة التدابير الوقائية، وارتداء الكمامات الطبية، وتحقيق التباعد الاجتماعي، واقتصار عدد الموجودين عند كل حفرة من حفر ملاعب الغولف في الأندية على ثلاثة أفراد كحدٍ أقصى.

مخاطبة الأندية

وأضاف الشامسي: خاطب اتحاد الغولف في مارس الماضي جميع الأندية، بإيقاف النشاط الرياضي تماماً، وذلك اقتضاءً للإجراءات الاحترازية التي شهدتها الدولة للحد من انتشار فيروس «كورونا»، قبل أن يتم التنسيق أواخر الشهر الماضي مع مجلس دبي الرياضي، في إمكان العودة المبدئية لمزاولة الأندية لنشاطها في الإمارة، والتي جاءت مشروطة بإجراءات احترازية مشددة، تراعي التباعد الاجتماعي والحفاظ على سلامة الجميع، مع مخاطبة الأندية، بأنه ستتم مراقبة النشاط ومتابعته، بهدف التأكد من مدى تنفيذ الأندية، لتلك الإجراءات، ومدى دقة التزامها التي تضمن الحد من انتشار الوباء.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات