جلفار: لن أترشح لرئاسة «اليد» لدورة ثانية

من لقاء شباب الأهلي والشارقة في الدوري هذا الموسم | أرشيفية

قال محمد عبد الكريم جلفار، رئيس اتحاد كرة اليد، إنه لن يترشح لدورة انتخابية ثانية والاستمرار في منصبه، حتى يترك المجال مفتوحاً أمام العناصر الشابة، لتولي قيادة اللعبة، مؤكداً استعداده لتقديم كامل خبراته، لمن يطلبها على مستوى الأندية والاتحادات، والجهات الرياضية في الدولة، مستثمراً خبراته بساحات الرياضة، والتي امتدت لقرابة 40 عاماً.

وقال جلفار في حديثة مع «البيان الرياضي»: «الساحة الرياضية مليئة بالعناصر الشابة المؤهلة وذات الخبرات الكبيرة القادرة على تولي دفة رئاسة الاتحاد، خصوصاً أنني اتخذت قرار الابتعاد نهائياً عن كرة اليد، مكتفياً بما قدمته لهذه اللعبة، إلا أن هذه الخطوة لا تعني ابتعادي الكامل عن الرياضة، في ظل الحرص على الاستمرارية في المناصب الأخرى سواء المحلية منها أو الدولية».

وأكد جلفار أن هذه الخطوة لا تعني التهرب من المسؤولية، مؤكداً أنه حريص على استمرار علاقته مع أصحاب الهمم، كونه يشغل منصب نائب رئيس مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم، فضلاً عن علاقته الطويلة بهذه الشريحة من رياضيي الدولة، التي بدأت في مجلس إدارة نادي الثقة بالشارقة عام 1997.

المنصب الخارجي

وأشار جلفار إلى أنه يشغل حالياً منصب عضو مجلس إدارة الاتحاد الآسيوي لكرة اليد، واستمراريته في هذا المنصب الخارجي مرهونة برؤية مجلس إدارة اتحاد اليد في دورته الانتخابية الجديدة.

وأضاف: بالتأكيد سأستثمر موقعي القاري لصالح كرة اليد الإماراتية، من خلال علاقاتي الوطيدة والمتينة المبنية على الثقة المتبادلة مع المسؤولين عن هذه اللعبة قارياً، إلى جانب العديد من إخواني بمجلس الإدارة الحالي، الذين يوجدون ضمن اتحادات اللعبة خليجياً وعربياً وقارياً ودولياً، وتربطنا علاقات جيدة مع الجميع، وهو ما يؤكده توجه الاتحاد الدولي مطلع الشهر الجاري، بالموافقة على طلب الإمارات استضافة مونديال اليد الشاطئية.

تنفيذ الخطط

وحول تقييمه لفترة قيادتهم للعبة، قال: نجحنا خلال الدورة الحالية، في تنفيذ ما يقرب من 90% من الخطط الاستراتيجية للنشاط وأجندة الموسم الحالي، رغم ما شابها من إيجابيات وسلبيات، ومنها تنفيذ جميع البطولات في مختلف المراحل والفئات، وتشكيل منتخب للرجال، وإعداده رغم الظروف الصعبة خصوصاً تفريغ اللاعبين وتوفير الميزانيات.

وذلك بهدف المشاركة نهاية العام الماضي بالتصفيات الآسيوية المؤهلة لكأس العالم، والتي حللنا فيها بالمركز الخامس، ونملك فرصة كبيرة للعودة إلى المونديال، كما تم تشكيل منتخبي الشباب والناشئين، بالإضافة لتأسيس منتخب للسيدات، والفوز في الدورة الخليجية للمرأة هذا الموسم، كما شهدت الدورة الانتخابية الحالية، زيادة ملحوظة في أعداد الأندية، حيث وصلنا إلى 11 فريقاً بعد أن كان هناك 6 فرق فقط.

عاشور ابن اللعبة

ولدى سؤاله عن ترشح الأمين العام للاتحاد نبيل عاشور لشغل منصب رئيس الاتحاد في الدورة الجديدة، أكد جلفار أن عاشور ابن اللعبة، منذ أكثر من ربع قرن، وهو شخصية رياضية قوية، ويملك خبرات تؤهله لشغل هذا المنصب، ولديه علاقات جيدة محلياً وخارجياً، وأرى فيه الكفاءة الشابة القادرة على قيادة اللعبة، خصوصاً إذا كان هناك مجلس إدارة متجانس ومن أهل اللعبة. وقال جلفار: إن نظام القوائم في انتخابات الدورة الجديدة، هو الخيار الأفضل للمرحلة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات