عاشور: المدرب الإماراتي في كرة اليد ينافس «الأجنبي»

أكد نبيل عاشور أمين عام اتحاد كرة اليد أن مدربي كرة اليد المواطنين، لا يقلون كفاءة عن نظرائهم الأجانب، بل يدخلون في سباق تنافسي معهم، حتى ينالوا ثقة إدارات الأندية، وتحمل المسئولية، مشيراً إلى أن هناك 26 مدرباً مواطناً معتمدون في كشوف الاتحاد، وقال إن مجلس إدارة الاتحاد يولي اهتماماً كبيراً بالمدرب المواطن ويحرص على الدوام، على تفعيل قدراته الفنية، من خلال مخاطبة الأندية بضرورة وحتمية وجود المدرب المواطن ضمن أجهزتها الفنية على مستوى فرق الرجال وكل المراحل السنية، وأضاف: الاتحاد أقام دورة تدريبية دولية للمدربين المواطنين، ضمت الكثير من الدارسين والدارسات، الذين نالوا شهادة الاعتماد للعمل مدربين بالأندية، كما أن الاتحاد وضع حوافز لتفعيل هذا الجانب على مستوى المدربين المواطنين، ومنحهم الفرصة للدخول في سلك التدريب الفعلي، من خلال رصد 5 نقاط لكل ناد، ضمن درع التفوق العام بنهاية كل موسم، يدرج المدرب المواطن ضمن منظومة العمل مع الفرق بمختلف مستوياتها ومراحلها، ولتأكيد تعزيز أهمية وجود أبناء الإمارات رصدنا النقاط نفسها لكل نادٍ يسجل ضمن كشوفه حكماً ناشئاً صغيراً.

أسماء وإنجازات

وعاد نبيل بذاكرته، وقال إن هناك أسماء لعدد من المدربين المواطنين، الذين سجلوا إنجازات تحسب لهم ولأنديتهم التي وثقت بهم أثناء قيادتهم لفرقهم، وأثمرت عن تحقيق العديد من البطولات والإنجازات على المستوى المحلي والخارجي، ومنهم على سبيل المثال وليس الحصر، المدرب سعيد غريب، الذي قاد الفريق الأول بنادي الشباب السابق، إضافة لإنجازاته على مستوى منتخبات المراحل السنية، ومحمد شريف مدرب الأهلي السابق حقق خلال توليه المهمة بطولتي الدوري والكأس، إلى جانب وجوده ضمن الجهاز الفني للمنتخب الوطني، وكذلك قاسم عاشور الذي حقق كأس صاحب السمو رئيس الدولة مع نادي النصر، والمدرب خالد أحمد عندما نجح في تحقيق عدد من البطولات مع فريق شباب الأهلي، إلى جانب قيادته للمنتخب الوطني للرجال على المستوى الآسيوي في أكثر من بطولة، إضافة إلى المدرب أحمد الغيث، الذي نال كأس صاحب السمو رئيس الدولة مع النصر، وبالتالي هناك 5 مدربين متميزين، وهو ما يعني أن المدرب المواطن بخير ولديه كفاءة عالية، ولا يقل عن المدرب الأجنبي، إذا ما أتيحت له الفرصة، وبالفعل أثبت البعض منهم أنهم قادرون على التميز متى ما سنحت لهم الفرصة من الأندية، كما أن هناك على أرض الواقع أكثر من 8 مدربين مواطنين يشرفون على تدريب فرق المراحل السنية بأنديتهم، وبالتالي الوضع يبعث على التفاؤل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات