اتحاد السلة: الأولوية للصحة والوقاية

أكد اتحاد الإمارات لكرة السلة، أن التركيز كله ينصب حالياً مع جميع المؤسسات وفئات المجتمع على محاربة «كورونا» والاطمئنان على الصحة العامة، لكون الرياضة جزءاً أصيلاً من المجتمع في التوعية والوقاية من هذه «الجائحة» التي تأثر بها كل شيء في العالم، وكرة السلة بطبيعة الحال جزء من منظومة الرياضة، وحرص الاتحاد منذ وقت مبكر على تنظيم حملة توعوية وتثقيفية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الحسابات الرسمية للاتحاد بمشاركة اللواء «م» إسماعيل القرقاوي رئيس الاتحادين العربي والإماراتي للعبة، وعدد من أعضاء مجلس الإدارة ونجوم اللعبة، حثوا فيها الجمهور على الالتزام بالتوجيهات الصادرة من السلطات الرسمية فيما يخص طرق الوقاية، وعمد اتحاد السلة منذ وقت مبكر على إيقاف النشاط وأتبعه بإلغاء الاستحقاقات المتبقية لمسابقات المراحل السنية مع تأجيل المراحل النهائية لمسابقة الدوري العام التي بدأ فيها الدور ربع النهائي قبل إيقاف اللعب منذ شهر تقريباً.

تنسيق خليجي

وبذات الاهتمام، حرصت اللجنة التنظيمية لكرة السلة على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، والتي يرأسها عبد اللطيف الفردان نائب رئيس اتحاد الإمارات للعبة على التعامل بذات الاحترازات مع الاستحقاقات المقرر لها العام الحالي بتأجيل بطولة الأندية الأبطال، في نسختها الـ40، التي كانت مقررة إقامتها بين 29 مايو والسادس من يونيو المقبلين، لتقام من 18 إلى 26 سبتمبر من هذا العام، كما قررت إلغاء البطولة الخليجية لمنتخبات الناشئين تحت 16 سنة، التي كانت مقررة إقامتها في شهر أغسطس المقبل بالبحرين، وحددت اللجنة التنظيمية، نهاية شهر أغسطس المقبل، موعداً أخيراً للاتحادات الخليجية، من أجل استكمال ما تبقى لها من بطولة الموسم الحالي 2019-2020، لتحديد هوية بطل الدوري، الذي تحق له المشاركة في بطولة الأندية الخليجية في سبتمبر المقبل، وستقام البطولة الخليجية للناشئين من مواليد 2005-2006، صيف 2021، مع احتفاظ الاتحاد البحريني بحق التنظيم.

الحد من الوباء

وقال عبد اللطيف الفردان نائب رئيس الاتحاد، رئيس اللجنة التنظيمية للعبة على مستوى دول مجلس التعاون، إن المعركة الآن تنحصر في القيام بأقصى المجهودات للحد من جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أن القراءة بالنسبة لاستئناف النشاط لا تخرج من سيناريوهين اثنين، سيناريو متفائل بالقضاء على «جائحة كورونا» مبكراً ليعود النشاط بشكله الطبيعي في شهر أغسطس، موضحاً أن تحقق هذا السيناريو يجعل من السهولة استكمال مسابقة الدوري العام التي لم يتبقَ فيها الكثير، وأما السيناريو الآخر في حال استمرار التوقف لما بعد فصل الصيف، يجعل من الصعوبة التنبؤ بموعد خارطة الموسم الجديد، وقبل ذلك الاستحقاق المتبقي من دوري الموسم الحالي، وأوضح الفردان أن اتحاد السلة يتابع ويجتمع «عن بُعد» باستمرار هذه الأيام ومُطالب بعقد 3 جمعيات عمومية هذا العام.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات