21.8 مليون مشارك في «خلّك نشيط.. وخلّك سليم»

انضم مجموعة من كبار نجوم كرة القدم العالميين إلى مبادرة مجلس دبي الرياضي، للتدريب من المنزل «خلك نشيط.. وخلك سليم»، التي تفاعل معها الملايين من داخل الدولة وخارجها من الأفراد والمؤسسات ومراكز التدريب.

ووصل عدد الفيديوهات والصور التي نشرها المشاركون في المبادرة إلى أكثر من 5200 مشاركة، سجلوا خلالها تدريباتهم المنزلية المتنوعة، مستخدمين الأدوات المنزلية البسيطة لأداء التمرينات، لتصل المبادرة إلى أكثر من 21.8 مليون شخص حول العالم.

وتأتي مشاركة نجوم الكرة العالمية في حملة الترويج إيماناً منهم بأهمية المبادرة، التي تسهم في المحافظة على سلامة وصحة ولياقة أفراد المجتمع، وتدعم جهود مكافحة وباء فيروس «كورونا» باعتبار أن النشاط والرياضة تسهم إلى جانب الوقاية وتجنب الاختلاط مع المصابين، في المحافظة على المجتمع كله.

وتقدم النجوم المشاركين في الحملة، البرتغالي لويس فيغو أفضل لاعب في العالم وبطل أوروبا سابقاً ونجم وقائد منتخب البرتغال وريال مدريد وبرشلونة وإنتر ميلان السابق، والمدافع الأسطوري روبرتو كارلوس نجم منتخب البرازيل بطل العالم ونادي ريال مدريد بطل أوروبا سابقاً، والفرنسي نيكولا أنيلكا نجم منتخب فرنسا وريال مدريد وأرسنال ومانشستر سيتي وباريس سان جيرمان سابقاً، الذين يرتبطون بعلاقة صداقة ومحبة مع دولة الإمارات ويتوافدون باستمرار على الدولة لقضاء إجازاتهم العائلية فيها، كما يزورون الأصدقاء، وكذلك يديرون بعض المشاريع، أرسلوا رسائل بالصوت والصورة إلى كل من يعيش في دولة الإمارات، من خلال فيديوهات مصورة، تم نشرها عبر حسابات التواصل الاجتماعي لمجلس دبي الرياضي وتناقلتها حسابات رسمية عديدة، وقال فيغو: «إلى كل أصدقائي في دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة أقول لكم: في ظل هذه الظروف الصعبة يجب أن نعتني بأنفسنا وبكل من نحب، وأن نبقى في منازلنا، كما يجب أن نواصل التدريب أثناء مكوثنا في المنزل، لكي نحافظ على صحتنا ولياقتنا البدنية، ولننضم جميعاً إلى مبادرة (خلك نشيط.. وخلك سليم)».

وحضت رسالة كل من روبرتو كارلوس ونيكولا أنيلكا جميع أفراد المجتمع في دبي ودولة الإمارات بأن يحموا أنفسهم بالبقاء في المنزل، وأن يحافظوا على صحتهم ولياقتهم بأمان.

زيادة التفاعل

وتواصل مبادرة مجلس دبي الرياضي «خلك نشيط.. وخلك سليم» انتشارها، عبر وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة مع زيادة التفاعل الجماهيري المحلي والعالمي مع هذه المبادرة الرائدة، التي تستهدف جميع مكونات المجتمع من مختلف الأعمار والجنسيات، وتشجّع مختلف فئات المجتمع على مواصلة التدريبات الرياضية وتمارين النشاط البني في المنزل خلال الفترة الحالية، للمحافظة على الجسم السليم، وتقوية الدورة الدموية ونظام المناعة.

وحفزت المبادرة العديد من أندية اللياقة البدنية والصالات الرياضية على المشاركة من خلال تقديم برامج يومية تبث مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، يتم فيها عرض تدريبات رياضية مختلفة وحصص يوغا ودروس في الفنون القتالية، ومن أبرز الأندية المشاركة نادي فيتنس فيرست، الذي يشارك في المبادرة بأفضل المدربين المحترفين من العاملين لديه، والذي سيتم عرض برامج البث الحي الخاصة به على قناة مجلس دبي الرياضي في موقع «انستغرام» يومياً.

تنوع الفئات

وتنوعت فئات المتابعين بين الرجال والنساء حيث وصلت نسبة الرجال المتابعين للمبادرة 81.8% فيما وصلت نسبة المتابعين من النساء إلى 18.2%، ووصلت نسبة المتابعين من الشباب من عمر 25 إلى 34 عاماً، حيث 38.3% من المتابعين، كما تساوت معها نسبة الشباب المتابعين من عمر 18 إلى 24 لتصل إلى 38.3%، وتوزعت باقي نسبة المتابعين الـ 23.4% على الأطفال والبالغين ما بين 35 إلى 65 عاماً، كما ضمت فئة المشاركين في المبادرة أصحاب الهمم.

ووصلت نسبة المتابعين من العرب 60.4%، والمتابعين من الناطقين باللغة الإنجليزية 38.2%، وكان من بين المتابعين من الناطقين باللغة الإيطالية والفرنسية والإسبانية.

وتشجّع المبادرة مختلف فئات المجتمع على مواصلة التدريبات الرياضية وتمارين النشاط البدني في المنزل، خلال الفترة الحالية للمحافظة على الجسم السليم وتقوية الدورة الدموية ونظام المناعة، كما تهدف إلى حث الجمهور من كل فئات المجتمع على البقاء في المنزل استجابة لتوجيهات القيادة الرشيدة لحماية الجمهور، وللوقاية من الوباء المنتشر.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات