8 رموز في تحديات الإيذاع بـ «الوثبة 2020» اليوم

تنطلق اليوم تحديات سن الإيذاع لهجن أبناء القبائل، ضمن المهرجان الختامي السنوي لسباقات الهجن العربية «الوثبة 2020»، التي تستمر حتى 21 مارس الجاري، بمشاركة آلاف المطايا من هجن أصحاب السمو الشيوخ والملاك من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون الخليجي.

وخصصت اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، 36 شوطاً لمنافسات سن الإيذاع، التي تقام في الميدان الجنوبي للهجن بالوثبة، منها 22 شوطاً في الفترة الصباحية، و14 شوطاً في الفترة المسائية، التي من المنتظر أن تشهد منافسة قوية من أجل حصد الرموز.

وتتنافس المطايا على 8 رموز في الفترة المسائية للأبكار والجعدان المفتوح والمحليات والإنتاج، إذ خصص الشوط الرئيس الأول للإيذاع الأبكار المفتوح، وسيحصل الفائز بلقب الشوط على كأس، بالإضافة إلى مليون ونصف درهم، فيما ينال الفائز بلقب الشوط الرئيس الثاني المخصص للجعدان المفتوح، بندقية ومليون درهم.

أبكار محليات

وخصص الشوط الرئيس الثالث لمنافسات الإيذاع الأبكار المحليات، ويحصل الفائز بالرمز على كأس ومليون درهم، فيما خصص الشوط الرابع للجعدان المحليات على بندقية، بالإضافة إلى 800 ألف درهم.

وفي الشوط الخامس، وأول أشواط الإنتاج وتحدي الأبكار المحليات، خصصت اللجنة المنظمة للفائز كأساً ومليون درهم، بينما يحصل الفائز بشوط الإيذاع الجعدان المحليات الإنتاج، وسادس الرموز، على بندقية، إضافة إلى 800 ألف درهم، وفي الشوط السابع، والخاص بالأبكار المهجنات الإنتاج، خصصت اللجنة المنظمة كأساً ومليون درهم، وفي آخر أشواط الرموز والمخصص للإيذاع الجعدان المهجنات الإنتاج، يفوز صاحب المركز الأول ببندقية، إلى جانب الجائزة المالية، وقدرها 800 ألف درهم.

بينما يحصل أصحاب المركز الثاني في أشواط الأبكار المفتوح على 500 ألف درهم، و300 ألف لأصاحب المركز الثاني في شوط الأبكار المحليات المفتوح والإنتاج والمهجنات للإنتاج، أما أصحاب المركز الثاني في بقية أشواط الجعدان، فخصصت اللجنة المنظمة جائزة نقدية تصل إلى 250 ألف درهم، كما يحصل الفائزين إلى أصحاب المركز الخامس على جوائز نقدية قيمة في بقية أشواط الرموز.

من جهة أخرى، قدم عدد من ملاك الهجن المشاركين في المهرجان الختامي بالوثبة، الشكر للقيادة الرشيدة، على حرصها الدائم ودعمها المستمر لرياضة الهجن في الدولة، مثمنين توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير شؤون الرئاسة، على إقامة سباقات للهجن في 19 ميداناً، وعلى دعمه المتواصل لهذه الرياضة، التي أصبحت تتفوق على غيرها من الرياضات، من حيث الكم والكيف والانتشار، مشيرين إلى الفرحة كبيرة التي سادت الملاك والمهتمين والمتابعين لرياضة الهجن، حيث أتيحت للعديد منهم فرصة الوجود في السباقات خلال «ختامي الوثبة»، عبر ميادين الدولة المختلفة، مؤكدين أنه أمر ليس بغريب على سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، الذي ظلت توجيهاته ودعمه لهذه الرياضة، سبباً في تطورها من عام إلى آخر.

كما قدم عدد من ملاك الهجن، الشكر لمعالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد بن نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان، على متابعته ودعمه، ونحن فخورون بما تقدمه لنا قيادتنا الرشيدة من اهتمام ودعم لا يتوقف، جعل من سباقات الهجن تتصدر المشهد في الدولة والمنطقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات