الرياضة الإماراتية تحتفي بيوم المرأة العالمي

احتفى مجلس دبي الرياضي بيوم المرأة العالمي، من خلال حفل نظمه لمنتسباته من الموظفات، في مقر المجلس بحي دبي للتصميم، حضره سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، وجميع منتسبات المجلس.

وأشاد سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، بدور المرأة الفعال في المجتمع، والمكانة التي أصبحت تحتلها، وقال: «نجتمع اليوم في لقاء متجدد من كل عام، لنحتفل بيوم المرأة العالمي، لنعبّر عن امتناننا لدورها البارز، وجهودها في المجتمع، ومهما شكرنا المرأة، فلن نستطيع أن نوفيها حقها كاملاً، فالمرأة الآن لم تعد نصف المجتمع، بل أصبحت كل المجتمع، فهي الآمال والسعادة والدفء الأسري، فدور المرأة كبير في كل مجالات الحياة في البيت والعمل، وجميع قطاعات المجتمع، والتوجه الحكومي واضح تجاه المرأة، فقد أعطت الحكومة المرأة دورها وما تستحقه من اهتمام، فحكومتنا تسعى دائماً إلى تمكين المرأة في جميع المؤسسات الإماراتية، وباتت المرأة الإماراتية تتبوأ مناصب قيادية مهمة في معظم قطاعات الحياة، ونحن في مجلس دبي الرياضي، فخورون بالكوادر النسائية الموجودة معنا، اللاتي يمثلن إضافة كبير للعمل بالمجلس، فهن يحققن نجاحاً كبيراً في العمل، ويقدمن نموذجاً للمرأة العاملة، ونموذجاً للنجاح في حد ذاته، ونجاحهن يعد تأكيداً للدور الكبير الذي تقوم به المرأة للعمل وللمجتمع ككل، ونتمنى التوفيق لكل منتسبات المجلس، ولجميع النساء».

كما أشاد حارب بدور المرأة، التي تمثل الأم والأخت والزوجة والابنة، في دعم مسيرة الرجل، إلى جانب قيامها بدورها المهني والحياتي على أكمل وجه، وكرّم سعادة سعيد حارب، منتسبات المجلس، بتسليمهن الهدايا التذكارية، كما التقط صورة تذكارية مع جميع منتسبات المجلس.

تميز

مع الاحتفال بيوم المرأة العالمي، تدخل المرأة الإماراتية عاماً جديداً مع التمكين والتميز في مجال الرياضة، بعد أن نجحت في التعبير عن نفسها بقوة في كل الميادين والساحات، حيث لم تكتفِ فقط بصعود منصات التتويج في شتى المحافل الدولية، ولكنها تقدمت للأمام عدة خطوات، في احتلال المناصب الإدارية المحلية والدولية، مستفيدة من استراتيجية دولة الإمارات، التي تتبناها القيادة الرشيدة لتمكينها، والتي ترعاها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، لتعزيز مكانتها في كل المجالات، ودعم مساعيها في التميز والإبداع للمساهمة في بناء نهضة الوطن.

دعم

وتحظى المرأة الإماراتية بدعم كبير من الدولة لتطوير قدراتها الرياضية، كلاعبة، من خلال تأسيس المنتخبات النسائية في الألعاب كافة، وتوفير المعسكرات والمشاركات الخارجية لها، والاستعانة بأفضل المدربين والمدربات، لرفع معدلات التطور في المستويات الفنية، وتطوير الأرقام التنافسية، وتتبنى أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، مجموعة من البرامج والمبادرات المميزة، لتعزيز مكانة المرأة، وتطوير أدائها في الجوانب كافة، بداية من اكتشاف المواهب في سن مبكرة، ومروراً برعايتها وتوفير كل أشكال الدعم التربوي والتدريبي والإداري، والمشاركات الداخلية والخارجية، وانتهاء بتطبيق برامج صناعة البطلات، وتنظيم البطولات المحلية والإقليمية والدولية لها.

تنظيم

كما تسهم الأكاديمية في تنظيم مؤتمر أبوظبي الدولي للمرأة الرياضية المتميزة، الذي يستقطب أهم التجارب المضيئة في الرياضة النسائية العالمية، لاستعراض مسيراتهن الناجحة، وإتاحة الفرص أمام الأجيال الجديدة من اللاعبات والإداريات والمحكمات، لاستلهام أسباب التميز، والسير على درب الإبداع.

ومما لا شك فيه، أن المرأة الرياضية الإماراتية والعربية، محظوظة أيضاً بجائزة فاطمة بنت مبارك للمرأة الرياضية المتميزة، التي أطلقت في عام 2012، لتقدير إنجازات اللاعبات والإداريات والإعلاميات والمؤسسات التي ترعى رياضة المرأة، وتقدم لها الدعم، والمراكز البحثية والأكاديميات التي تثري الساحة الرياضية بأفضل الأبحاث والدراسات، وهي مناسبة دورية، تحصل فيها المبدعات رياضياً على أرفع تكريم دولي، يزيد من حوافز الجميع، ويضاعف من دوافع التميز لدى كل الرياضيات، لتحقيق الإنجازات، واعتلاء منصة التتويج للفوز بالجائزة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات