أروابارينا: شباب الأهلي في وضعية جيدة وجاهز للقاء باختاكور

ذكر الأرجنتيني رودولفو أروابارينا مدرب شباب الأهلي، أن فريقه يواجه منافساً قوياً ومتمرساً، وتوقع أن تكون مباراة قوية بين فريقين كبيرين شباب الأهلي وباختاكور، مشيراً إلى أن فريقه تم تجهيزه بشكل جيد، ومتمنياً أن يوفق في تحقيق النتيجة التي تعزز من حظوظه في دوري أبطال آسيا.

وحول معرفته بالفريق المنافس، أوضح أروابارينا، إدراكه بأن باختاكور يلعب كرة قدم مميزة وبطريقة هجومية، مبيناً أن المعلومات عن المنافس مهمة، لكن عندما تبدأ المباراة على أرض الملعب، فأن الأمر يكون مختلفاً، ويبقى اللاعبون هم من يحددون مسار المباراة.

ورداً على سؤال يتعلق باللاعبين أحمد خليل والأوزبكي عزيز غانييف، قال أن كلاهما حضر مع الفريق إلى طشقند، لافتاً إلى أن غانييف انضم إلى الفريق حديثاً، ويحتاج إلى الوقت للتأقلم مع بقية زملائه، لكنه عاد وأضاف أن اللاعبين في وضع جيد وجاهزان للمباراة.

وقال: "لدي لاعبين مميزين يملكون خبرة ميدانية كبيرة، وهم يتمتعون بالاحترافية اللازمة، واعتقد أنهم لا يتأثرون سلباً بأي نتائج إذا كانت على مستوى النادي أو المنتخب، وبصفة عامة فريقنا في وضع جيد وجاهز للمباراة".

وحدد أروابارينا هدفه في البطولة قائلاً: "كل بطولة ندخلها بهدف واضح، وهو المنافسة والأداء بقوة، وفي كل مشاركة نحرص على تقديم كل ما لدينا، والقتال باستمرار من أجل تحقيق النتائج المطلوبة، ونفكر في كل مباراة على حدة، وتركيزنا الآن منصب على مباراة باختاكور".

ومن جانبه، أكد ماجد حسن لاعب وسط شباب الأهلي، أنهم مقبلون على تحد جديد في بطولة جديدة، وأمام فريق قوي ومحترم، وقال: "علينا القتال في الملعب، وإن شاء الله، اللاعبين في أتم الجاهزية، وأتمنى أن نكون على قدر المسؤولية، ونتمكن من حصد النقاط الثلاث في أول مباراة في البطولة القارية الأهم على صعيد الأندية".

وأضاف: "اللاعبون تجاوزا خسارتنا الأخيرة أمام الجزيرة في دوري الخليج العربي، وعيونهم على المنافسة في دوري أبطال آسيا، وندرك تماماً مدى قوة تلك البطولة القارية، وأهميتها لجماهير الكرة الإماراتية التي تتطلع إلى الفوز مجدداً بتلك البطولة".

وأكد جاهزيته تماماً لخوض اللقاء، مع الإشارة إلى أنه لم يستعيد كامل مستواه، نظراً لمشاركته مؤخراً فقط، بعد غياب طويل بسبب الإصابة، وتمنى أن يعود شباب الأهلي من طشقند بنتيجة إيجابية تعزز من تنافسية الفريق في باقي المشوار القاري.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات