35.000 مشارك في ماراثون ستاندرد تشارترد دبي

أعلنت اللجنة المنظمة لماراثون ستاندرد تشارترد دبي، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، عن الترتيبات النهائية وقائمة النخبة من العدائين والعداءات المشاركين في فعاليات النسخة 21 للحدث الدولي، إلى جانب الكشف عن التوقعات بوصول حجم المشاركة إلى 35 ألف مشارك في نسخة الغد.

والمقررة في منطقة الجميرا، بالتعاون مع مجلس دبي الرياضي.

وجاء الإعلان خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في فندق الجميرا صباح أمس، بحضور كل من سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وخالد الكمالي المنسق العام للماراثون، ورولا أبو منة الرئيس التنفيذي لبنك ستاندرد تشارترد الإمارات، وجيسيكا كودان مدير الفعاليات والمشاركة المجتمعية في دبي القابضة، وبيتر كونيرتون مدير الماراثون.

أكدت اللجنة المنظمة انطلاق فعاليات الماراثون في الخامسة و55 دقيقة من صباح غدٍ، بسباق الكراسي المتحركة، ويليه بخمس دقائق السباق الرئيسي لنخبة الماراثون، وفي السابعة، سباق الماراثون لباقي العدائين والعداءات.

فخر

من جانبه، قال سعيد حارب: «نحن فخورون بأن نواصل دعم ماراثون دبي، والذي أكمل 20 سنة من النجاح، ليكون أحد أسرع وأقوى 10 سباقات ماراثون في العالم.

ومن العوامل المميزة في السباق هذا العام أنه يقام في عام 2020، والذي يعد عاماً مميزاً للدولة ودبي بشكل خاص، كونه يتزامن مع انطلاق فعاليات إكسبو 2020، ويجسد الماراثون نموذجاً للتسامح، بمشاركة أكثر من 35 ألف عداء».

وأضاف: «يعد الماراثون أكبر حدث رياضي، وشهد مشاركة 250,000 عداء من 150 دولة منذ انطلاقه عام 2000، ونأمل في هذا العام أن نشهد مشاركة أكبر من العدائين الإماراتيين بفضل المبادرة الرائدة «مدينتي سباقي».

مبادرات

وأعرب خالد الكمالي عن سعادته بالنجاحات التي حققها الماراثون في الأعوام الماضية، وأرجعها إلى ارتباط الحدث باسم دبي، وتضافر كل الجهود لدعمه، ليحجز مكانة خاصة في مقدمة أفضل سباقات العالم، وقال:

«في هذه المناسبة، يسعدنا أن نرفع أسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على دعمه للرياضة والرياضيين، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي، على توجيهاته المستمرة، والتي كانت وراء النجاحات التي تحققت».

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات