عبد الغفار: «طواف دبي النسائي» إضافة لرياضة الإمارات

أكد سعيد عبد الغفار الأمين العام للهيئة العامة للرياضة، أن تنظيم اتحاد الدراجات لطواف دبي النسائي الدولي، الذي يقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، خلال الفترة من 17 إلى 20 فبراير المقبل، في إطار أجندة الاتحاد الدولي للدراجات، يعد إضافة جديدة لرياضة الإمارات عامة، والرياضة النسائية خاصة.

ومكملاً للطوافات الدولية التي أقيمت في دبي وأبوظبي والشارقة، وحققت نجاحاً كبيراً على الصعيد الدولي، مشيراً إلى أقبال 14 فريقاً من مختلف دول العالم على المشاركة في طواف دبي النسائي، يؤكد على ما تتميز به دبي من سمعة طيبة في مجال تنظيم وإنجاح أكبر البطولات.

وأشار أمين عام هيئة الرياضة، إلى أن حرص هيئة الرياضة على دعم هذا الحدث الرياضي الدولي لدراجات الإناث، يأتي من منطلق إتاحة الفرصة للعنصر النسائي في الظهور والتألق واكتساب خبرات جديدة، وتشجيع فتيات الإمارات على اقتحام البطولات والطوافات الدولية.

لا سيما بعد النجاح اللافت والنتائج الباهرة التي حققها منتخب الإناث، بقيادة اللاعبة صفية الصايغ، في البطولة العربية التي أقيمت في مصر، مع تمنياتنا أن يكون فريق الإمارات منافساً قوياً في الطواف الدولي، ويحقق النتائج التي تؤكد على تطور وقدرة فتيات الإمارات على المنافسة وتحقيق النتائج المرجوة.

وأشاد سعيد عبد الغفار بالجهود الطيبة والملموسة التي تقوم بها مديرة الطواف، نوره الجسمي، للإعداد والتجهيز للطواف، كما أشاد بجهود اتحاد الدراجات، الذي نجح بقيادة أسامة أحمد الشعفار، في تحقيق طفرة ونقلة متميزة لرياضة الدراجات، وتطوير المنتخبات التي حققت إنجازات مشرفة في مختلف البطولات والطوافات العربية والقارية.

وتحقيق حلم الوصول للأولمبياد، بالإضافة إلى نجاح الاتحاد في زيادة قاعدة اللعبة، سواء على صعيد الأندية أو للهواة المواطنين، وتنظيم بطولات خاصة بهم، تقام على مدار الموسم، وأيضاً تشجيع الأجانب والعرب المقيمين في الدولة لممارسة رياضة الدراجات، متماشياً مع الاهتمام الذي تلقاه اللعبة من القيادة الرشيدة، باعتبارها رياضة تنافسية وصحية. (دبي - البيان الرياضي)

طباعة Email
تعليقات

تعليقات