استطلاع «البيان»:

57 % يؤيدون نظام القائمة في انتخابات اتحاد الكرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أيد 57% من نسبة المشاركين في استطلاع الرأي الذي أجرته جريدة «البيان» خلال الأسبوع الماضي عبر موقعها الإلكتروني، وحسابيها على شبكتي التواصل الاجتماعي «تويتر» و«فيسبوك»، العمل بنظام القائمة في انتخابات مجلس إدارة اتحاد كرة القدم، مقابل 43% رحبوا بالنظام الفردي.

ويعتمد اتحاد الكرة على النظام الفردي في اختيار الرئيس ونائبه وأعضاء مجلس الإدارة. وناقشت «البيان» الموضوع مع قرائها ومتابعيها عبر حساباتها الثلاثة، من خلال طرح سؤال محدد، مفاده: أيما ترشح للعمل بالنظام الانتخابي لاتحاد الكرة، القائمة، أم الفردي؟

تفاصيل

وبالعودة إلى تفاصيل الاستطلاع، فإن 61% من نسبة المصوتين عبر موقع البيان الإلكتروني، طالبوا بالعمل بنظام القائمة، مقابل 39% أيدوا العمل بالنظام الفردي، بينما أجمع 54% في «تويتر»، على ضرورة العمل بنظام القائمة في حين أيد 46% العمل بالنظام الفردي، ولم تختلف النسب في نتائج الاستطلاع على «فيسبوك»، عن سابقيها في الموقع الإلكتروني و«تويتر» حيث أيد 56% العمل بنظام القائمة، مقابل 44% طالبوا بالإبقاء على النظام الفردي.

تطوير

وأكد سلطان حارب الفلاحي المرشح السابق لمنصب نائب رئيس اتحاد الكرة أن لكل نظام انتخابي مميزات وعيوباً، ولا بد من تطوير العملية الانتخابية برمتها.

وقال: ليس من العدل أن تساوي في عملية التصويت والاختيار بين أندية لا تمتلك فريقاً أولى بفرق عريقة لها فريق أول وعدد كبير من اللاعبين، الأمر الذي ساهم في حدوث تكتلات وتربيطات لا تنظر إلى مصلحة اللعبة في المقام الأول، فضلاً عن الاختلاف بين الأعضاء ما ساهم في الوضع الحالي، لذا لا بد من وجود عدل في توزيع الأصوات ويجب تمثيل الأندية على قدر مشاركاتها ونشاطها في اللعبة.

وأضاف: المشكلة في عدم فهم الجمعية العمومية معنى كلمة مجلس الإدارة بدليل وجود نظام اللجان حتى الآن وهو نظام عفا عليه الزمن وكان يعمل به في زمن الهواية ولا يعمل به أي اتحاد في العالم حالياً، ولا بد من أن يتغير طالما أننا دخلنا في عصر الاحتراف، ولا بد من وجود موظفين محترفين يعملون من الصباح إلى المساء ويؤدون دورهم على أكمل وجه وليس رئيس وأعضاء لجان لا يمرون سوى يوم واحد في الأسبوع.

مجاملة

وتابع: الاحتراف يتطلب أن يضم مجلس الإدارة أناساً يفهمون في التسويق والاستثمار والكرة وخلافه للإشراف على أعمال الاتحاد، لافتاً إلى أن المجاملة في اختيار الأعضاء موجودة وبقوة من قبل الأندية، وللأسف لا يتم اختيار الشخص الكفء بقدر ما تبنى عملية الاختيار على العلاقات الشخصية والتربيطات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات