عضويتها في نادي الظفرة نابعة من عشق الرياضة والتحدي

موزة المنصوري: المرأة الإماراتية لا تعرف المستحيل

اهتمام كبير من نادي الظفرة بالرياضة النسائية | البيان

تعشق موزة المنصوري عضو شركة الألعاب الرياضية بنادي الظفرة «التحدي»، وترى أن قدرات المرأة الإماراتية لا حدود لها، وأنها لا تعترف بالمستحيل الذي لا مكان له في قاموسها، مع سعيها المستمر لأن تجعل من الرياضة أسلوب حياة تقليدياً وثابتاً لما فيها من فوائد صحية وبدنية واجتماعية وتأثير على العطاء الإيجابي، وتحرص موزة المزروعي على أن تكون نموذجاً مشجعاً للاهتمام بالرياضة، ويظهر ذلك من خلال حرصها على تدريب يومي لمدة تتراوح بين 90 دقيقة و 120 دقيقة يومياً، بالمشي والجري، وتشجع المرأة على ذات الأسلوب، ليكون برنامجاً يومياً تستفيد منه المرأة مع الجهد الذي تبذله في شركة الألعاب الرياضية بنادي الظفرة، لنشر كافة المناشط الرياضية وتطويرها.

اهتمام بالرياضة

وتقول المنصوري إن عملها في نادي الظفرة نابع من اهتمامها بالرياضة وأداء ضريبة النادي باعتبار أنها ابنة منطقة الظفرة، وأن العمل بالنادي واجب عليها وتقول: مارست عددا من الأنشطة الرياضية، خاصة الجري والسباحة وكرة السلة وشاركت في العديد من المسابقات، وأحرص على التواجد في أي ماراثون، مؤخراً لم أتمكن من التسجيل في ماراثون أبوظبي لكنني شاركت في العمل متطوعة لخدمة المشاركين، ولدي مشاركات في مسابقات سباحة السيدات بنادي الضباط والعديد من البطولات الأخرى.

بعد المسافة

وقالت موزة المنصوري: أحضر من الظفرة إلى أبوظبي في العديد من المناسبات الرياضية رغم بعد المسافة لأنني محبة للرياضة، وأتمنى أن تكون هنالك منافسات أكثر خاصة بالمرأة في أبوظبي وكل مدن الدولة بهدف المزيد من نشر الرياضة النسائية، وأشادت المزروعي بشكل خاص بدبي وقالت إنها الأكثر تشجيعا للرياضة النسائية، وكذلك مجلس أبوظبي الرياضي، وأضافت: لكن دبي تلفت انتباهي دائما بإقامة العديد من الفعاليات والأنشطة الرياضية النسائية، حيث يمنعني بعد المسافة من التواجد بها، هذا دعم جيد من دبي للمرأة يساهم في تشجيعها على ممارسة الرياضة وهو دعم مصدره القيادة الرشيدة التي منحت المرأة الثقة ليس في الرياضة فقط ولكن في كافة المجالات حتى أنها أصبحت تتقاسم الرجل بنسبة 50% في العديد من الأنشطة مما يؤكد المساواة ويعزز ثقة كل أمرأة بنفسها وبقدراتها.

خطة الظفرة

وأشارت موزة المنصوري إلى أنهم في نادي الظفرة لديهم خطة تستهدف استقطاب المرأة للتواجد في كافة الألعاب الرياضية، وقالت: نعمل على زيارة المدارس أيضا لاستقطاب الأطفال من الجنسين بالتأكيد، لكننا نشجع البنات الصغيرات بهدف أن تنشأ المرأة في بيئة رياضية صحية تنعكس إيجابا على الأسرة، لأن التركيز في السابق دائما كان يكون على الأولاد فقط، وكشفت عضو شركة الألعاب الرياضية بنادي الظفرة أن لديها حلما رياضيا كبيرا يتمثل في تشجيع «الموظفات» على الرياضة لأنهن مع التركيز على العمل الخاص والعمل في البيت لا يجدن وقتا مناسبا لممارسة الرياضة وقالت: هذه الشريحة لا بد من تحفيزها، سواء عبر المؤسسات أو الأندية لوضع برامج رياضية تناسب ظروف عملهن.

تطوير

قالت موزة المنصوري إنها أيضا تسعى لتطوير مختلف الألعاب في نادي الظفرة مع إخوانها في شركة الألعاب، مؤكدة أن الرياضة أهم مشروع لتطوير قدرات الإنسان يحافظ بها على صحته ويطور بها قدراته.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات