أصداء واسعة لفوز أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية

نهيان بن زايد: الثقة العالمية لم تأتِ من فراغ

اعتبر سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، أن فوز العاصمة أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، وثقة العالم لم تأتِ من فراغ، وإنما هي نتاج تخطيط ورؤية مجلس أبوظبي الرياضي التي أطلقها في عام 2015.

وسجل فوز العاصمة أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم ضمن الحفل الختامي للنسخة السادسة والعشرين لجوائز السفر العالمية 2019، أصداء واسعة بالإنجاز الجديد الذي حققته أبوظبي ومكسب مهم في مسيرتها التنموية تحت مظلة واهتمام القيادة الرشيدة.

وأهدى سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان فوز العاصمة أبوظبي بجائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وقال: بفضل الرؤى الحكيمة للقيادة الرشيدة، غدت أبوظبي منصة رياضية عالمية ووجهة الأبطال والرياضيين النخبة ونجوم العالم وأصحاب الشأن في الحراك الرياضي الدولي، في ظل خطط نموذجية اعتمدتها حكومة أبوظبي الرشيدة والاهتمام الكبير الذي أولته لتنمية القطاع الرياضي الذي يعد أهم القطاعات الداعمة لتنمية الموارد الاقتصادية والسياحية للإمارة.

وأضاف: لم تأتِ استضافة مجموعة كبيرة ومتنوعة من الفعاليات الرياضية العالمية بالصدفة ولم تنل أبوظبي ثقة الاتحادات والمؤسسات الرياضية العالمية من فراغ، وإنما جاءت بالتخطيط ورؤية مجلس أبوظبي الرياضي التي أطلقها في عام 2015 لترسيخ مكانة أبوظبي كعاصمة ووجهة عالمية للرياضة، في ظل توافر مجموعة كبيرة من العوامل والإمكانيات الداعمة لتحقيق الإنجازات سواء كانت على صعيد البنى التحتية وشبكة النقل والمواصلات وقطاع السياحة والفنادق والأمن والاستقرار والمنشآت الرياضية والترفيه.

وتابع سموه: فخورون بهذه الجائزة المهمة والمحفزة لمزيد من العطاء وتطوير الفرص والإمكانيات من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات للعاصمة الحبيبة، كما أن الجائزة تمثل نتاجاً حقيقياً لمشروع رياضي متكامل ينشد العالمية بمعايير ومنظومة احترافية شملت وغطت كافة الرياضات والألعاب ولم يكن دورها فقط على الاستضافة بل امتد ليشمل مشاركة مجتمع أبوظبي بجميع الفعاليات الرياضية الكبرى.

وتابع سموه: أولت دولة الإمارات بفضل القيادة الحكيمة اهتماماً واسعاً لمواصلة نهج العطاءات لمسيرة النماء والازدهار، لرفعة الوطن وإعلاء شأنه بين الأمم، حتى غدت دولتنا الحبيبة منارة عالمية للتفوق والنجاح، وتأتي الجائزة لتؤكد مواكبتها للنهضة الكبيرة التي تعاصرها أبوظبي ودورها البناء في تحقيق بصمات التقدم للقطاع الرياضي الذي يزداد تألقاً باستضافة الفعاليات العالمية على مدار الموسم.

واختتم سموه قائلاً: يفخر مجلس أبوظبي الرياضي بتقديم هذه الجائزة للإمارات قيادة وشعباً، ونتطلع لتكون خير نموذج لمواصلة العطاءات وتقديم المزيد من الخطط والجهود الدؤوبة من اجل المرتبة الأولى لأبوظبي وللإمارات في مجالات التنافس العالمية بصفة مستمرة، متقدماً بالشكر والتقدير لجميع شركاء النجاح من جهات حكومية ومؤسسات وطنية راعية ولجميع الداعمين لنجاح برامجنا وخططنا التنموية.

وأكد معالي عبدالرحمن العويس، وزير الصحة ووقاية المجتمع رئيس الهيئة العامة للرياضة، أن فوز أبوظبي بلقب عاصمة الرياضة العالمية، وحصدها جائزة الوجهة الرائدة للسياحة الرياضية على مستوى العالم، يعد من الإنجازات الرائدة التي تحققت بفضل الدعم اللامحدود من قيادتنا الرشيدة التي تدعم كل المجالات وتضعها دائماً في الصدارة، وليس بغريب أن تحصد أبوظبي هذه الجائزة في ظل الدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والذي يولي اهتماماً كبيراً بكل الأحداث، وكان سموه وراء استضافة عدد كبير من الفعاليات الرياضية العالمية، ذات الحضور البارز والتأثير الكبير في أجندة الاتحادات الرياضية الدولية، ليضع أبوظبي في صدارة المدن في كافة أرجاء العالم وتحصد لقب «العالمية» عن جدارة واستحقاق.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات