إطلاق برنامج المدرب الوطني في الأولمبياد الخاص

أطلقت النسخة الأولى من برنامج المدرب الوطني للأولمبياد الخاص الإماراتي أمس في مركز شباب أبوظبي، وذلك بحضور معالي جميلة بنت سالم المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام، ومعالي شما بنت سهيل المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس أمناء مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي.

ويهدف البرنامج إلى تدريب عدد من المشاركين وتعريفهم بمهارات الدمج المدرسي وكيفية تطبيقه في المدارس من خلال الأنشطة الرياضية وغير الرياضية والتي تهدف في مجملها إلى كسر الحواجز بين الطلاب من «أصحاب الهمم من ذوي التحديات الذهنية» والأسوياء.

وتم اختيار 32 مشاركاً في البرنامج من حوالي 70 متقدماً للبرنامج من خلال معايير اختيار تم وضعها بمشاركة عدة شركاء للبرنامج أبرزهم المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التربية والتعليم. حيث يمثل المعلمون من وزارة التربية والتعليم بنسبة 50%، والنصف الآخر معلمون ومتطوعون من مدارس خاصة وجامعات وأفراد.

قاعدة

ويهدف برنامج المدرب الوطني إلى توفير قاعدة أساسية لبرنامج مدارس الأبطال الموحدة الذي تم إطلاقه خلال الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص أبوظبي 2019 من خلال تدريب المدربين وتتبلور مهاهم الأساسية في نشر المعرفة لدى معلمي المدارس والطلاب والهيئات التدريسية، بالإضافة إلى أي فرد في المجتمع يرغب في المساهمة بشكل فاعل وإيجابي تحقيقاً للدمج المجتمعي الشامل.

وقالت معالي جميلة المهيري إن برنامج مدارس الأبطال الموحدة والمدرب الوطني، من المبادرات الرائدة، والتي توثق لمرحلة جديدة من التعاون المثمر بين وزارة التربية والتعليم، ومؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، وهي انعكاس لإطار من الشراكة التي تحمل بين ثناياها رؤية تربوية واجتماعية وإنسانية، موحدة، تهدف إلى إضفاء أهداف تربوية راسخة نسعى جاهدين إلى تحقيقها، وتتمثل في بناء مجتمع مدرسي دامج لجميع شرائح وفئات الطلبة.

ويعد برنامج «مدارس الأبطال الموحدة» الذي تم إطلاقه على هامش الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص – أبوظبي 2019 من أهم البرامج التي تقع تحت مظلة الأولمبياد الخاص في دولة الإمارات ومعظم دول العالم لما له من تأثير مباشر في تطوير المنظومة التعليمية لتجعلها أكثر تقبلاً ودمجاً لأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة الذهنية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات