80 لاعبة يبدأن صراع المنافسة على لقب دولية الحبتور للتنس

تنطلق منافسات بطولة الحبتور الدولية الثانية والعشرين للتنس للسيدات 2019 اليوم، بمجمع ملاعب منتجع وسبا الحبتور جراند بالجميرا، وتستمر حتى يوم السبت المقبل، بمشاركة كوكبة من نجمات المستقبل وعددهن يفوق 80 لاعبة يتنافسن على اللقب والعبور عبر جسر بطولة الحبتور إلى البوابة العالمية، وكانت اللجنة المنظمة للبطولة، قد عقدت مؤتمراً صحافياً أمس، حضره أحمد عبد الملك نائب رئيس اتحاد التنس، وتحدث فيه كل من محمد المرزوقي المدير التنفيذي لمجموعة الحبتور، وناصر يوسف المرزوقي الأمين العام لاتخاذ التنس، واللاعبات كريستينا ملادنوفيتش «فرنسا» وأورسولا رادونسكا «بولندا»، ونورة بدوي مديرة البطولة وهاني الخفيف مشرف البطولة، واختتم المؤتمر باجراء قرعة المباريات الرئيسية، حيث أوقعت القرعة اللاعبة المصرية المدعوة ببطاقة منحة، في مواجهة المصنفة الأولى للفوز بالبطولة الفرنسية هيلا دونيفيك، والتي سوف تقام في الثانية والنصف عصراً، وستبث المباريات اعتباراً من اليوم على قناة دبي الرياضية.

اهتمام دولي

وأعرب محمد المرزوقي عن سعادة مجموعة الحبتور وهي تنظم الحدث الأبرز في مجموع أنشطتها الرياضية هذا العام، مشيراً إلى أن موقع الاتحاد الدولي يهتم بالبطولة وتضمن الاعلان عن البطولة، كونها الأضخم التي تقام تحت مظلة الاتحاد الدولي للتنس في السنوات الأربع الاخيرة من حيث عدد المشاركات أو قوة اللاعبات وتصنيفهن وعددهن، واعتبرها شهادة تعتز بها المجموعة، ووجه شكره الى الاتحاد الدولي على تعاونه الدائم، والى أسرة اتحاد التنس على دعمها المستمر للبطولة والى الشركات الداعمة للحدث.

مشاركة ضخمة

وبدوره، نقل ناصر المرزوقي الأمين العام للاتحاد إلى الحضور تحيات وتمنيات الشيخ حشر بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم رئيس الاتحاد، معرباً عن سعادته بإقامة البطولة في نسختها الـ 22 وبهذه المشاركة الضخمة كيفاً وكماً، موجها الشكر الى مجموعة الحبتور لتعاونها دعما لشبابنا ورياضيينا، ومن جانبه، قال هاني الخفيف إن اللجنة المنظمة ووفقا لتوجيهات خلف الحبتور رئيس ومؤسس مجمعة الحبتور ارتأت أن تنتقي افضل الحكام في العالم لإدارة المنافسات لتثري الحدث، حيث تم انتقاء الحكم الدولي الأمريكي علي نيلي، بالإضافة الى حكام الكرسي الحكمة الذهبية جولي كنجدلي من النرويج والأمريكي وليد سمعان والروماني أديل والبولندي زاخمان والكازاخستاني ميرا والتشيكي نيكولا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات