شهد مشاركة ما يقارب الـ 17 ألف متسابق

نجاح مبهر لماراثون «أدنوك أبوظبي»

الآلاف يشاركون في ماراثون أدنوك

عاشت العاصمة أبوظبي، أمس، تظاهرة رياضية ومجتمعية كبرى بإقامة النسخة الثانية من ماراثون أدنوك أبوظبي، بمشاركة ما يقارب الـ 17 ألف متسابق ومتسابقة من مختلف شرائح المجتمع والأعمار السنية، بالإضافة إلى نخبة من العدائين المحترفين على مستوى العالم، والذي نظمته شركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك» ومجلس أبوظبي الرياضي، تحت مظلة الاتحاد الدولي لألعاب القوى تحت شعار «نجري معاً»، وشهد السباق نجاحاً مُبهراً.

وأقيم الماراثون للعام الثاني على التوالي بالتزامن مع احتفالات الدولة بالعيد الوطني الثامن والأربعين، وضم سباقات متنوعة لمسافة 42.2 كلم، بجانب السباقات المجتمعية المصاحبة لمسافات 10 و5 و2.5 كلم بهدف تشجيع فئات مجتمع أبوظبي على ممارسة الرياضة والاهتمام بها وجعلها أولوية ونمط حياة يومية، وتثقيف المجتمع وتوعيته بأهمية ودور الرياضة وانعكاسها الإيجابي على الصحة واللياقة البدنية.

مشاركة

وشارك في التظاهرة الرياضية عدد من المسؤولين وكبار الشخصيات يتقدمهم معالي الدكتور سلطان الجابر وزير دولة، الرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك»، ومعالي الدكتور مغير الخييلي رئيس دائرة تنمية المجتمع، وجبر محمد غانم السويدي مدير عام ديوان ولي العهد، والفريق (م) محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، بالإضافة إلى عدد كبير من الشخصيات والمسؤولين البارزين، والآلاف من فئات المجتمع المختلفة في فئات 10 و5 و2.5 كلم.

وتوج العداء الكيني روبن كيبيغو ومواطنته فيفيان كيبلاجات بلقب النسخة الثانية من ماراثون أدنوك أبوظبي للعدائين المحترفين في فئتي الرجال والسيدات لمسافة 42.2 كلم، إذ تمكن كيبيغو من كسر أفضل رقم قياسي شخصي حققه في ماراثون بيونس أيريس في الأرجنتين البالغ 2.05.18 ساعة، وقطع خط النهاية في ماراثون أبوظبي مسجلاً توقيتاً زمنياً قدره 2.04.40 ساعة، ولأول مرة في تاريخه، بينما جاء في المركز الثاني مواطنه جويل كيمورير الذي كسر أيضاً رقمه القياسي الشخصي عبر تسجيل زمن قدره ساعتان و6 دقائق و21 ثانية، فيما حل في المركز الثالث العداء الإثيوبي فيكادو جيرما الذي أنهى السباق في ساعتين و9 دقائق و15 ثانية. وفي فئة السيدات توجت الكينية فيفيان كيبلاجات بالمركز الأول وأنهت مسافة السباق في ساعتين و21 دقيقة و11 ثانية، واحتلت الإثيوبية وودي يمير المركز الثاني بتوقيت ساعتين و24 دقيقة و3 ثوان، وجاءت مواطنتها يشي كالايو في المركز الثالث بتوقيت ساعتين و24 دقيقة و28 ثانية.

جوائز

وبلغت الجوائز المالية للماراثون 388 ألف دولار، حيث حصل الفائز بلقب الماراثون على 100 ألف دولار للرجال ومثلها في فئة السيدات، فيما نال صاحب المركز الثاني 25 ألف دولار، والثالث 15 ألف دولار، كما حصل الفائزون بالمراكز التالية على جوائز مالية في مختلف الفئات، بالإضافة إلى ميداليات لكل مشارك أنهى الماراثون في فئات الـ 10 و5 و2.5 كلم.

وأسفرت نتائج سباق الـ 10 كلم عن فوز الإثيوبيين تريسا نياكولا وسنتايهو تيلاهون بالمركز الأول عن فئتي الرجال والسيدات، إذ سجل نياكولا 28 دقيقة و5 ثوان، بينما قطعت تيلاهون السباق في 32 دقيقة و47 ثانية.

وفي سباق الـ 5 كلم فاز الصومالي محمد عثمان بالمركز الأول وأنهى السباق في 17 دقيقة و21 ثانية، وحل في المركزين الثاني والثالث الأوغنديان إيفان نجوكي وجيلبرت ميويني.

أما لقب فئة الكراسي المتحركة من أصحاب الهمم فكان من نصيب الإماراتي عايض الأحبابي الذي سجل توقيتاً زمنياً قدره 1.51.12 ساعة، وجاء في المركز الثاني حسين المازم حامل لقب النسخة الماضية، وفي المركز الثالث حل علي السعدي.

إشادة

وأشاد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير دولة، الرئيس التنفيذي لأدنوك ومجموعة شركاتها، بنجاح النسخة الثانية من ماراثون أدنوك أبوظبي، وقال معاليه: «بفضل التوجيهات السديدة والدعم الكبير من القيادة الرشيدة، تواصل أدنوك القيام بدورها المحوري كشريكٍ أساسي يسهم في دفع عجلة النمو الاقتصادي والاجتماعي في دولة الإمارات. ويعكس تنظيم النسخة الثانية من ماراثون أدنوك أبوظبي التزامنا الراسخ بالمسؤولية المجتمعية ودعم الأحداث الرياضية والفعاليات المجتمعية التي ترتقي بجودة الحياة وتسهم في تعزيز المبادئ والقيم الإيجابية».

ثقافة الرياضة

ووصف الفريق الركن (م) محمد هلال الكعبي رئيس اللجنة العليا المنظمة لماراثون زايد الخيري، رئيس مجلس إدارة نادي ضباط القوات المسلحة بأبوظبي، ماراثون أدنوك أبوظبي بالحدث البالغ الأهمية، والذي يساهم في نشر الثقافة الرياضية بين أفراد المجتمع. وقال إن الماراثون أصبح يمثل قيمة اجتماعية في أبوظبي باعتباره حدثاً عالمياً، مشيراً إلى أن الماراثون يعزز من أهدافه المجتمعية والرياضية والخيرية.

إصابة

أبعدت الإصابة حامل لقب النسخة الأولى من ماراثون أدنوك أبوظبي الكيني ماريوس كيبتسريم عن سعيه في الاحتفاظ بلقبه للعام الثاني على التوالي، وذلك بعدما شعر بآلام في قدمه اليمنى عقب تجاوزه 18 كلم من مسافة السباق.

وقال كبيتسريم: «بدأت الماراثون بشكل جيد، ولكني شعرت ببعض الآلام بعد فترة من السباق فضلت على إثرها الانسحاب». وأضاف: «حزين لعدم قدرتي على إكمال الماراثون للنهاية، ولكني في الوقت نفسه سعيد بتواجدي في العاصمة أبوظبي في هذا الحدث الضخم الذي يعد واحداً من الأحداث الكبيرة على مستوى العالم، خصوصاً في ظل مشاركة نخبة من أفضل العدائين».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات