أسـماء أحمد: ألعاب السـيدات تحتضر

كشفت أسماء أحمد لاعبة منتخب الإمارات ونادي الوصل للكرة الطائرة، أن هناك ألعاباً نسائية دخلت مرحلة الاحتضار، وهي مهددة بالانقراض ما لم يتم التدخّـل السريع لإنقاذها، وخصوصاً منتخب الإمارات للكرة الطائرة الذي فقد لقبه الخليجي بعد سيطرة دامت 10 سنوات، وقالت: إحرازنا المركز الثالث في دورة المرأة الخليجية التي أقيمت في الكويت الشهر الماضي ليس إلا بداية السقوط، وهو مؤشر خطير لما يعانيه منتخب السيدات من ظروف صعبة وعدم وجود أجيال قادمة قادرة على مواصلة المسيـرة.

وأضافت: هل يعقل أن يكون مدرب الفريق الأول هو نفسه مدرب الناشئات؟ نفتقد التأسيس الصحيح، رياضتنا تعاني من قلة الدعم والاهتمام بالفئات السنية، لا نملك مدربين مؤهلين لتدريب اللاعبات الصغيرات وإعدادهنّ للمستقبل، والنتيجـة نراها الآن، لا جيل قادر على تعويض منتخب السيدات للطائرة الذي صال وجال لسنوات.

وأوضحت أسماء أحمد أن مشكلة الكرة الطائرة تعاني منها مختلف الألعاب النسائية التي تمر بالظروف نفسها، وعلى حافة الانقراض بسبب التهميش والتجاهل، وتساءلت قائلة: عندما نطالب بمعسكر أو إعداد جيد لاستحقاق قادم يأتينا الرد سريعاً، لا توجد ميزانية.

وأكدت أسماء أحمد أن قلة المعسكرات سبب أساسي لتراجع مستوى منتخب السيدات، مشيرة إلى أن رياضة المرأة ضحية كرة القدم، ولكن بشكل مأساوي، لأن الاهتمام بها أقل من بقية الألعاب الأخرى، وقالت: لن أتحدث عن رواتب لاعبي كرة القدم الخيالية، ولكن لو نقارن بين رياضة المرأة والرجل في اللعبة نفسها سنجد عدم مساواة، فلاعب الطائرة يحصل على راتب لا يقل عن 10 آلاف درهم، بينما تحصل اللاعبة على ألفين أو ألف درهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات