نيلة المير: المفاهيم الخاطئـة تؤثّر سلباً

أكدت البحـــرينية نيلة عبد الله المير رئيسة لجنة المرأة في اتحاد غرب آسيا ورئيسة لجنة البحوث العلمية في اللجنة التنظيمية الخليجية، أن رياضة المرأة قطعت شوطا كبيرا في البحرين، وأصبحت المرأة متواجدة في معظم الألعاب وحتى في الأولمبياد، واستطردت قائلة: بحكم العادات والتــقاليد تواجه المرأة الخليجية بعض الصعوبات خاصة بالنسبة للأسر التي ينقصها الوعي بأهمية ممارسة الفتاة للرياضة، لقد ساد اعتقاد خاطئ لسنوات طويلة أن الرياضة تؤثر على أنوثة المرأة وعلى جسدها، وكل هذه المفاهيم الخاطئة أثرت سلبا على تطور الرياضة النسائية في المجتمعات العربية، لذا يتوجب تعزيز نشر الثقافة الرياضــــية حتى نسهم في زيادة الوعي وتفعيل دور الأسرة.

وأضافت: قمنا في البحرين بإطلاق برنامج اكتشاف المواهب منذ 15 عاما من أجل تعزيز حضور المرأة في المجال الرياضي، وساهم هذا البرنامج في استقطاب العديد من اللاعبات في مختلف الرياضات وما حققته الرياضة النسائية البحرينية من نجاحات على الصعيد الخليجي باكتساحها معظم الألعاب في دورة المرأة هو ثمرة برنامج اكتشاف المواهب.

أوضحت رئيسة لجنة المرأة في اتحاد غرب آسيا أن دور الأسرة مهمّ لدخول المرأة عالم الرياضة خاصة في بداية مشوارها وفي عمر متقدم، إضافة إلى دورها في إيجاد توازن بين الرياضة والدراسة.

كما صرحت نيلة المير أن الزواج من أهم الأسباب التي تدفع المرأة إلى اعتزال النشاط الرياضي في وقت مبكر، ولكن هذا الأمر يتوقف على مدى تفهم الزوج، مشيرة إلى أن هناك العديد من الأزواج يمارسون الرياضة مع بعضهم البعض.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات