«ذهبية الأساتذة» تعوض الكربي عن الكبار

جوجيتسو الإمارات يتصدّر عالمياً بـ 52 ميدالية

طالب الكربي خلال مراسم التتويج بالذهبية | تصوير: أحمد بدوان

مرة أخرى سطر أبطال منتخبنا للجوجيتسو أسماءهم بحروف من ذهب، فقد رفعوا علم الدولة خفاقاً في بطولة العالم للجوجيتسو التي اختتمت أمس في صالة مبادلة أرينا بالعاصمة أبوظبي، تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي، والتي نظمها الاتحاد الدولي للجوجيتسو بالتعاون مع اتحاد الإمارات بمشاركة 69 دولة من مختلف قارات العالم في فئات الناشئين والشباب والكبار والأساتذة والبارا جوجيتسو والاستعراض والقتال.

 

وأثبت «صقور الإمارات» أنهم عند الوعد ومعانقة المجد، والحفاظ على السمعة الطيبة لأبوظبي عاصمة الجوجيتسو، وهذا الإنجاز امتداد لإنجازات تحققت في نسخ عالمية ماضية، وحصدت الإمارات المركز الأول في الترتيب العام للبطولة، برصيد 52 ميدالية، 18 ذهبية، 14 فضية، 20 برونزية، وجاءت روسيا في الترتيب الثاني بـ26 ميدالية، وبولندا 18 ميدالية.

وأسفرت نتائج الأساتذة ليوم أمس الختامي، عن فوز لاعبي المنتخب الوطني بـ9 ميداليات ملونة، وتوج عبيد الكعبي وطالب الكربي بالذهب، وبالفضة خالد الكعبي، حميد البلوشي، عبدالله القامة، والبرونز راشد النقبي، جاسم سعيد، محمد الشحي ووائل النقبي.

وعوضت منافسات الأساتذة لاعب منتخبنا الوطني طالب الكربي «حزام أسود» عن إخفاقه في منافسات أمس الأول، للكبار وتوج بالميدالية الذهبية، وقال الكربي أعد الأساتذة مكافأة وتعويضاً لي، بعد خوضي 4 نزالات للكبار لم أوفق فيها، والآن راضٍ عن نفسي وإن مجهودي لم يذهب هباء، وأوضح أن الفارق طفيف بين الكبار والأساتذة، باستثناء عامل العمر الذي يحدد فيه «الماسترز» بـ35 عاماً وما فوق، لكن الأضواء تسلط بشكل كبير على الكبار.

وأوضح الكربي أن تتويجه بذهبية العالم للماسترز خطوة إيجابية للقادم من البطولات، وخصوصاً بطولة أبوظبي العالمية للمحترفين أبريل القادم، ومن الآن سيعمل على رفع جاهزيته بالشكل الذي يوافق تنامي وتطور رياضيي اللعبة على المستوى الدولي.

إشادة

وأشاد يوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو، ببطولة العالم التي قدمت رياضة النبلاء بشكل جديد ضم منافسات الناشئين والشباب، والكبار والأساتذة، وامتد إلى 9 أيام ، استمتع بها عشاق الجوجيتسو.

دعم لا محدود

وتقدم البطران بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، «الأب الروحي» للجوجيتسو، وإلى راعي البطولة سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان.

وأوضح البطران أن تصدر شباب وفتيات الإمارات لبطولة العالم بـ52 ميدالية ملونة، دليل على العمل الدؤوب من إدارة الاتحاد برئاسة عبدالمنعم الهاشمي، وطموح وحماس لاعبينا ولاعباتنا في إحراز المراكز الأولى، مشيراً إلى أن أبرز مكاسب البطولة الفتيات وما قدمن من نتائج جيدة، بفضل طموحهن وحماسهن، حيث كانت لهن أدوار أخرى في البطولة، كمتطوعات، ومشجعات من أجل رفع علم الدولة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات