"رحلة النجاح الإماراتية" تتصدر افتتاح "مونديال أصحاب الهمم للقوى"

بالانابة عن سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي البطولة، افتتح مطر محمد الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي، النسخة التاسعة من بطولة العالم لألعاب القوى لأصحاب الهمم – دبي 2019، بحضور محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد الإمارات لأصحاب الهمم، و سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي، واللواء محمد أحمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي.

وألقى ثاني جمعة بالرقاد، رئيس نادي دبي لأصحاب الهمم رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، كلمة افتتاح البطولة التي حملت كلمات الشكر للقيادة الرشيدة على الدعم الكبير للقطاع الرياضي عموما ولفئة أصحاب الهمم خصوصا الأمر الذي جعل دولة الإمارات تجمع العالم في أحداث رياضية كبرى كانت أكبرها على الإطلاق دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص في شهر مارس 2019 بمشاركة 7500 رياضي ورياضية، والآن تستضيف البطولة الأكبر في تاريخ بطولات العالم لألعاب القوى لأصحاب الهمم والتي تشهد مشاركة نحو 1500 رياضي من 122 دولة يتنافسون حتى منتصف الشهر في 172 مسابقة، ويسعون لحجز بطاقات التأهل إلى دورة الألعاب البارالمبية طوكيو 2020.

و ألقى محمد محمد فاضل الهاملي كلمة اللجنة البارالمبية الدولية التي عبر فيها عن شعوره بالفخر أن يلقي كلمة اللجنة البارالمبية الدولية في بطولة تقام في بلده، ثم أعلن مطر الطاير بالإنابة عن سمو راعي البطولة افتتاح البطولة وانطلاق منافساتها، ثم تجوّل في أرجاءها والتقى العاملين في اللجنة المنظمة وبعض الرياضيين والمتطوعين وثمّن مشاركتهم في البطولة.  

كما حضر حفل الافتتاح ماجد العصيمي رئيس الأولمبياد الخاص الآسيوي والمدير التنفيذي لنادي دبي لأصحاب الهمم ومدير البطولة، و ناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، ، ومحمد المطيوعي مساعد مدير عام بلدية دبي، وأعضاء اللجنة البارالمبية الدولية اتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم وأعضاء مجلس إدارة نادي دبي لأصحاب الهمم ورؤساء الوفود المشاركة وسفراء وقناصل الدول والمئات من الرياضيين والإعلاميين الذين تجاوز عددهم 350 إعلاميا.

وشمل حفل الافتتاح عرض فيلم تضمن لقطات تاريخية قبل تأسيس الدولة ثم مرحلة إعلان الدولة بقيادة المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، وتطور الدولة والإنسان الإماراتي في جميع مجالات الحياة، بداية من خلال الاعتماد على خيرات البحر من خلال الغوص وصيد الأسماك ، وصولاً إلى تحويل مدن الدولة إلى ايقونات معمارية وانشاء البحيرات وسط الصحراء، و تشييد أكبر المطارات، وتتويج الجهود العلمية والحضارية بالوصول إلى الفضاء.

وألقت سهام الرشيدي، لاعبة منتخبنا الوطني قسم لاعبي البطولة، في بادرة تؤكد المكانة المميزة للمرأة الإماراتية صاحبة الإنجازات الرائدة في مسيرة حافلة.

كما شمل حفل الافتتاح رفع العلم البارالمبي وعزف السلام البارالومبي ، وبعض العروض التراثية لتعريف المشاركين والدول الناقلة للحدث بما تزخر به الدولة من تاريخ عريق وعادات وتقاليد تتمحور حول الإنسان، وتحديداً أصحاب الهمم الذين ينالون اهتماماً خاصاً.

وعلى صعيد المنافسات، تصدرت بلغاريا قائمة ترتيب الميداليات في ختام منافسات اليوم الأول، بعدما حققت ميداليتين ذهبيتين، وجاءت البرازيل بالمركز الثاني بميدالية ذهبية وأخرى برونزية، وتساوى بالمركز الثالث برصيد ميدالية ذهبية واحدة، كل من: أستراليا والصين وفنلندا وبريطانيا وإيران ولاتفيا وأوزبكستان.

وحلت خلفهم بولندا برصيد ميداليتين فضيتين وواحدة برونزية، ثم روسيا برصيد بمداليتين فضيتين.

وفي أبرز النتائج الأخرى، افتتح منتخبا الجزائر وتونس رصيد العرب في البطولة العالمية، وحققت الجزائر ميدالية فضية بواسطة علي بوزوريني في سباق 800 متر فئة "تي 36"، وميدالية برونزية من نصيب العداء عبد اللطيف بقة في سباق 1500 متر فئة "تي 13"، فيما حققت تونس ميدالية برونزية بواسطة هانية عيدي في منافسات رمي الرمح فئة "أف 54".
وخطف الأسترالي جاريد كليفورد، نجومية اليوم الأول، بعدما حطم الرقم القياسي العالمي لسباق 1500 متر فئة "تي 13"، وقطع المسافة بزمن بلغ 3,47,78 دقيقة، في نتيجة تعتبر مفاجأة مدوية.

وتستمر المنافسات غدا السبت  على فترتين صباحية ومسائية، وهو أحد أكثر الأيام الحافلة، ويشهد التتويج في 25 مسابقة مختلفة، وهي: رمي المطرقة رجال، دفع الجلة رجال لثلاث فئات مختلفة، الوثب الطويل سيدات 3 فئات، سباق 200 متر سيدات فئتين، رمي الرمح رجال، دفع الجلة سيدات، سباق 400 متر سيدات فئتين، سباق 400 متر رجال 7 فئات، رمي القرص سيدات، سباق 200 متر رجال فئتين، سباق 800 متر سيدات، سباق 800 متر رجال.

الحدث يدعم الأمم المتحدة
تشهد البطولة مبادرة تاريخية وفريدة من نوعها، بعدما قررت اللجنة المنظمة وضع الشعار الترويجي لبرنامج الأمم المتحدة الذي يحمل عنوان "تعزيز التنمية المستدامة"، على جميع بطاقات الأرقام الخاصة للرياضين المشاركين في المنافسات.

وكانت الأمم المتحدة دشنت هذا البرنامج في عام 2015، بوصفه بوابة للعمل العالمي للناس والكوكب، وتركز هذه البوابة على جدول أعمال التنمية وتشتمل على معلومات بشأن جهود الأمم المتحدة للتصدي لظاهرة تغير المناخ فضلا عن قضايا كثيرة ذات صلة به من الفقر وشح المياه وسوء التغذية وغيرها.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات