طالبت الهيئة العامة للرياضة بالتدخل

الأندية تفتح النار في وجه اتحاد الشـطرنج

سعود المعلا يتحدث مع الأندية في اجتماع حل الأزمة | البيان

فتحت الأندية الشطرنجية النار في وجه اتحاد اللعبة وطالب بعضها بحل مجلس الإدارة الحالي وبضرورة تدخل الهيئة العامة للرياضة، لتصحيح المسار على خلفية الاستقالات الجماعية التي تقدم بها 5 أعضاء في الفترة الأخيرة والتي فجّرت أزمة على السّـاحة الشطرنجية.

وفي الوقت الذي انتقدت فيه بعض الأندية طريقة عمل الاتحاد، دعا الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا رئيس الاتحاد العربي للشطرنج، رئيس نادي الشارقة الثقافي للشطرنج، إلى التهدئة ولمّ الشمل من أجل المصلحة العامة، وإعادة ترتيب البيت الداخلي بسحب الاستقالات حتى يستمر مجلس الإدارة الحالي في عمله إلى نهاية دورته الانتخابية خلال الأشهر القليلة المقبلة.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي نظمه نادي دبي للشطرنج في مقره مساء أول من أمس لمناقشة الأزمة الشطرنجية بحضور الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا وإبراهيم البناي رئيس نادي دبي للشطرنج وحسين خوري رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للشطرنج وموسى ربيع من نادي عجمان للشطرنج ومنى الهرمودي ممثلة نادي العين للشطرنج وأمينة الجسمي من نادي الشطرنج والثقافة للفتيات بالشارقة وعائشة الحوسني من نادي دبي لأصحاب الهمم.

حل الأزمة

وأكد الشيخ سعود بن عبد العزيز المعلا على ضرورة حل أزمة اتحاد الشطرنج داخل إطار الأسرة الشطرنجية، مطالباً الأعضاء الذين تقدموا باستقالاتهم مؤخراً بسحبها والجلوس مع مجلس إدارة الاتحاد لوضع حلول ناجعة للأزمة، وأوضح أن استقالة أربعة أعضاء من المجلس بجانب الاستقالة التي تقدم بها عبد الله عبد الرحمن سابقاً ليس أمراً سهلاً ويجب تداركه لمصلحة اللعبة. واعترف إبراهيم البناي بوجود خلافات داخلية عميقة في اتحاد اللعبة و تراكمات سابقة أوصلته إلى هذه الوضعيـة الصعبة، موضحاً أن بعض قرارات الاتحاد لم تكن سليمة، وطالب الهيئة العامة للرياضة أن تعمل على معرفة أسباب استقالة الأعضاء من مجلس إدارة الاتحاد.

هجوم وانتقاد

وفتح حسين خوري، النار ضد اتحاد اللعبة وقال إنه لم يتعامل مع الاحتجاج الذي قدمه ناديه على خلفية ما اعتبره مشاركة غير قانونية لأحد لاعبي الشارقة في بطولة الدوري العام بمصداقية. وأضاف: الاتحاد لم يأخذ برأي جهازه الفني وتم تشكيل لجنة غير مختصة، أصدرت قراراً غير عادل، وأشار خوري إلى أن نادي أبوظبي لم يتفاجأ بالاستقالات الخمس. وقال: نعلم انه يوجد خلافات عميقة بين أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، ما أحدث شرخاً في العمل الإداري والفني وبالتالي أدى إلى هذه الاستقالة الجماعية، ونطالب هيئة الرياضة بالتدخل وبتطبيق اللوائح وبسحب الثقة من الاتحاد الحالي.

وقالت منى الهرمودي إنه لا يوجد خطة تطويرية وغياب الاستراتيجية لدى الاتحاد الذي يعيش في تخبط مستمر، مشيرة إلى أنه بالإضافة إلى الاستقالة الجماعية لأعضاء مجلس الإدارة هناك استقالة 4 أعضاء من اللجنة الفنية، وهو ما يؤثر سلباً على سير اللعبة وبرامج تطويرها.

وأضافت: إن الاتحاد لا يعمل بانسجـام وأن هناك العديد من القرارات الخاطئة التي اتخذت مؤخراً، وذكرت أن هناك عضو مجلس إدارة يترأس ثلاث لجان في الاتحاد الأمر الذي اعتبرته غير مقبول في وجود كفاءات يمكن الاستفادة منها.

معرفة الأسباب

وقال موسى ربيع إن الرؤية لم تتضح حول أسباب الاستقالات لكنه أفاد أن أعضاء الاتحاد غير منسجمين وشدد على ضرورة معرفة الأسباب التي دعت الأعضاء للتقدم باستقالات جماعية، مؤكداً أن الاتحاد ليس له دور يذكر في الإنجازات التي تحققت مؤخراً من لاعبي الدولة ومبيناً أن الفضل يعود للأندية التي تحمل على عاتقها تدريبهم وتأهيلهم ليكونوا على قدر الطموحات، ودعت أمينة الجسمي إلى مناقشة الخلافات الداخلية في إطار مجلس الإدارة مبينة أن الاستقالات ليست حلاً وأنه يجب المحافظة على ما تحقق من إنجازات.

صعوبات

استعرضت عائشة الحوسني ممثلة نادي دبي لأصحاب الهمم، الصعوبات التي يواجهها اللاعبون من أصحاب الهمم، ومنها عدم مد الاتحاد يد العون للاعبي ولاعبات الشطرنج بنادي دبي، وكذلك مطالبة الاتحاد لهم بدفع رسوم العضوية ورسوم المشاركة في البطولات، وطالبت بتخصيص بطولات خاصة لهم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات