الحمادي أول عربي يترأس تحكيم القدرة بالصين

ترأس حكمنا الدولي أحمد الحمادي أول سباق دولي للقدرة لمسافة 160 كلم في جمهورية الصين، ليصبح أول حكم عربي يكلف برئاسة أول سباق دولي في الصين. وأعرب الحمادي عن فخره واعتزازه بأن يكون على رأس لجنة التحكيم بصفته ممثلاً للإمارات والعرب في هذه المهمة، مشيراً إلى أن وجود ابن من الإمارات في البطولة يعد رسالة بأن الكفاءات الوطنية على المستويين الفني والإداري، قادرة على التواجد في أكبر المحافل الدولية.

وقال الحمادي لـ «البيان الرياضي» إنه تلقى دعوة من الاتحاد الصيني للفروسية لرئاسة لجنة التحكيم في السباق الذي شارك فيه 100 خيل محلي ودولي، مشيراً إلى أن الصين حديثة العهد في تنظيم سباقات القدرة الدولية قبل نحو عامين، وتملك منطقة منغوليا، أعداداً ضخمة من الخيول، حيث التقى بأحد الملاك الذي يملك لوحده مليون خيل في المنطقة، وأشاد الحمادي بمستوى التنظيم الرائع للصين الذي ينافس دولاً متقدمة في رياضة القدرة، حيث تضمن حفل الافتتاح الضخم عروضاً تقليدية مميزة حضر لمشاهدتها نحو 50 ألف متفرج، مما يؤكد أن رياضة القدرة في الصين تدشن عهداً جديداً.

مساهمة

وأوضح الحمادي، أن معظم الفائزين بالمراكز الأولى سبق لهم المشاركة في السباقات التي أقيمت بدولة الإمارات عموماً وفي دبي على وجه الخصوص، مما ساهم في تعزيز خبراتهم، لافتاً إلى أن الحصان المنغولي لأول مرة استطاع إنهاء سباق لمسافة 160 كلم في سابقة تعتبر الأولى من نوعها للإنتاج المحلي في منغوليا، وأضاف: الصين تنظم العديد من السباقات المحلية في مختلف المناطق ويحتاج التنقل بين كل منطقة وأخرى ما يقارب 6 ساعات، والسباق الأخير صاحبه طقس بارد مما ساعد على نجاح المنافسات بكل المقاييس.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات