قادة المستقبل

عبدالله فرج.. فن الإدارة والاستثمار في المواهب

يتمتع عبدالله فرج بسيرة ذاتية مميزة في كرة السلة، حيث كان لاعباً لنادي الوحدة والمنتخب الوطني في التسعينيات، والتي شهدت ازدهاراً واسعاً للعبة في تلك الفترة، واعتزل كرة السلة في عمر 29 عاماً، ليدشن مرحلة جديدة بالدراسة في بريطانيا، وحصل على بكالوريوس الهندسة الكيماوية، وهو يشغل حالياً مدير عمليات البترول، وعقب عودته من الدارسة، عاد إلى رياضته المفضلة عبر نادي الجزيرة، وشغل مدير فرق المراحل السنية، وحالياً المشرف العام لكرة السلة بالنادي.

يقول عبدالله فرج عن تجربته العملية مهندس بترول ومشرفاً عاماً على سلة الجزيرة، عندما أغادر مبنى عملي مهندساً فأنني أنسى تماماً مهام هذا العمل، وأبدأ مرحلة مسائية جديدة في نادي الجزيرة.

الطريق الصحيح

وأشار إلى أن المشرف على اللعبة لا بد أن تتوافر فيه عوامل عدة حتى يستطيع وضع الرياضة التي يشرف عليها في الطريق الصحيح، وينفذ الأهداف المسندة إليه من جانب الإدارة، وأبرز هذه العوامل توفير الأمور اللوجستية للاعبين، وحل أي مشاكل أو عقبات طارئة، كما يجب أن يتواصل مع أُسر اللاعبين، وربطها بالنادي، وتهيئة الأماكن المناسبة للتدريبات، مع الأخذ في الاعتبار أن متطلبات البراعم والناشئين مختلفة كلياً عن الفريق الأول والذي يضم لاعبين كبار السن، وهنا يبرز ذكاء المشرف والإداري في التعامل مع هذه الظروف وتطويعها لصالح اللاعب نفسه والفريق.

هدف

ويرى عبدالله فرج أن مهام العمل الموكلة إليه الاستثمار في أبناء النادي، وتوفير مالا يقل عن 80% من المراحل السنية، وأن التعاقد مع اللاعب الجاهز أو لاعبي البطولات ليس في خطة نادي الجزيرة، ربما يأخذ الاستثمار وقتاً لكن في نهاية الأمر سنصل إلى الهدف المنشود بترسيخ الانتماء للنادي وحصد البطولات التي ستأتي في وقتها المناسب، وشدد على أن حلم إحياء سلة أبوظبي هدف يسعى النادي إلى تحقيقه لاسترجاع ذكريات الزمن الجميل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات