منافسات «ملكة البساط» تخطف الأضواء

13 ميدالية للإمارات في «ريو غراند سلام» للجوجيتسو

حصد أبطال الإمارات 13 ميدالية ملونة في منافسات اليوم الأول من بطولة أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو في جولتها الرابعة من النسخة الخامسة المقامة حالياً في صالة كاريوكا أرينا بمدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، «4 ذهبيات و6 فضيات و3 برونزيات»، وشهدت المنافسات مشاركة كبيرة من أكثر من 320 أكاديمية يمثلون 36 دولة، ومع ختام منافسات اليوم الأول جاءت البرازيل بالمركز الأول ، تليها الإمارات برصيد 3600 نقطة، متفوقة على الأرجنتين ، وأيرلندا والإكوادور.

وحقق الميداليات الذهبية الأربع للإمارات لاعبو أكاديمية أي إف إن تيكل، وهم هيثم هناوي بمنافسات الحزام الأزرق لوزن 62 كغم، وثامر الشامسي في وزن 69 كغم حزام أزرق، وعلي عباس في وزن 85 كغم حزام أزرق أساتذة 1، وحميد البلوشي في وزن 69 كغم لفئة أساتذة 2، لتكون أكاديمية أي إف إن تي هي الذهب والفرحة الكبرى للإمارات في اليوم الأول.

ونال الميداليات الفضية كلٌ من سيف العلي لاعب الوحدة في وزن 46 كغم ناشئين، وفاطمة فيصل الحوسني لاعبة بني ياس الناشئة في وزن 40 كغم، وعلي حسن من أكاديمية أي إف إن تي في وزن 62 كغم، وراشد داود في وزن 85 كغم أساتذة 1، وراشد النقبي من أكاديمية أي إف إن تي في وزن 94 كغم حزام أزرق أساتذة 2، وفيصل البلوشي لاعب أكاديمية أي إف إن تي في وزن 77 كغم لفئة الأساتذة 2.

وفاز بالميداليات البرونزية كل من عمار حمد الظاهري لاعب العين في فئة الناشئين لوزن 46 كغم، وطارق الزعابي من أكاديمية أي إف إن تي في وزن 62 كغم أساتذة 1، وسعود ناصر علي من أكاديمية أي إف إن تي حزام أزرق لوزن تحت 120 كغم أساتذة 1.

ولم تتحقق الميداليات بسهولة لأن البطولة تقام في واحدة من أبرز قلاع الجوجيتسو في العالم التي يوجد بها ما يزيد عن 5 آلاف أكاديمية تدريب للعبة، وفي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد ممارسيها، وهو 2.5 مليون لاعب ولاعبة، كما أن عدد اللاعبين واللاعبات الحاصلين على الحزام الأسود بها يتجاوز 10 آلاف لاعب ولاعبة.

تتويج

حضر المنافسات وتوج الفائزين كلٌ من إبراهيم العلوي قنصل دولة الإمارات بالبرازيل، ويوسف البطران عضو مجلس إدارة اتحاد الإمارات للجوجيتسو رئيس البعثة، وولتر ماتوس رئيس الاتحاد البرازيلي للعبة، وطارق البحري مدير جولات أبوظبي غراند سلام، وخالد الجنيبي رئيس وفد أكاديمية أي إف إن تي، وعبيد المحرزي رئيس مجلس إدارة شركة الألعاب بالوحدة، وشهد اليوم الأول حضوراً جماهيرياً كبيراً وتفاعلاً إعلامياً فاق التوقعات.

وكانت أبرز مفاجآت اليوم الأول وأكثرها إثارة، منافسات بطولة ملكة البساط التي أقيمت لأول مرة في العالم بتنظيم إماراتي على هامش جولة ريو غراند سلام، بمشاركة 6 من أساطير وبطلات العالم ، وفازت بالميدالية الذهبية لويزا مونتيرا، وخطفت المنافسات الأضواء نظراً لتقارب المستويات.

تحديات

وأكد إبراهيم العلوي قنصل الدولة في البرازيل أنه فخور بالنجاحات المتواصلة التي تحققها بطولة أبوظبي غراند سلام للجوجيتسو للعام الخامس في ريو دي جانيرو، والتي يحضرها للمرة الثالثة على التوالي، مشيراً إلى أن النجاح يمثل تحدياً كبيراً للمنظمين، لأنهم مطالبون بتقديم الجديد في كل نسخة، ولأن الإمارات التي أبهرت العالم في تلك اللعبة تتعلق بها الآمال كل عام في تقديم المبادرات الجديدة، لا سيما عندما تنظم البطولة في واحدة من أبرز قلاع اللعبة في العالم.

القمة

وأضاف: الوصول إلى القمة صعب والحفاظ عليها أصعب، وهذا الشعار يعرفه جيداً أبناء الإمارات، ويؤمن به مسؤولو اتحاد الإمارات للجوجيتسو برئاسة عبد المنعم الهاشمي، ولهذا فإن الإمارات واتحادها تعد أرض المبادرات والفرص لهذه الرياضة، حيث إنها قدمت للعالم ولأول مرة منافسات «البارا جوجيتسو» لأصحاب الهمم، ورسمت الابتسامة على وجوههم قبل 4 سنوات، ولا تزال تحرص على تقديمها في كل منافساتها لتجسد كل معاني الإنسانية.

كما قدمت لهم الدعم عبر مكرمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بتوفير أطراف صناعية بديلة، وكراسٍ متحركة، كما أن اتحاد الإمارات هو من قدم للعالم منافسات «ملك البساط» ، والتي صنعت من نجوم هذه الرياضة أبطالاً، ومنحتهم الشهرة والمجد، وهو أيضاً من واصل مبادراته الملهمة بإطلاق منافسة «ملكة البساط» في هذه الجولة، وكانت أبرز مفاجآت البطولة.

وأضاف : كل إنجاز جديد ونجاح يحققه اتحاد الإمارات يعتبر تحدياً جديداً، لأنه ليس مطالباً فقط بالبقاء على القمة، لكنه يبحث كل مرة عن قمة جديدة ، ورياضة الجوجيتسو التي تتبناها الإمارات عبر رعايتها أصبحت جسراً من جسور التواصل بين الإمارات وشعوب العالم ورمزاً من رموز التسامح، ونحن نعيش عام التسامح ، لأنها تجمع شباب القارات في مكان واحد وتمد جسور التواصل بينهم، وتقدم للمميزين الجوائز الأكبر والأضخم ، كما أن الرياضة نفسها تبدأ المنافسات فيها بتحية المنافس والحكم ، وتنتهي بتقبل الفوز والخسارة وتبادل التحية .

نجاح

وأوضح أن جولة أبوظبي غراند سلام بمدينة ريو دي جانيرو نجحت تنظيمياً وجماهيرياً وإعلامياً وفنياً وتحكيمياً، وستترك بصمة قوية في المجتمع البرازيلي، منوهاً إلى أن رياضة الجوجيتسو نجحت في أن تكون جسراً قوياً من جسور التعاون والشراكة بين الإمارات والبرازيل، حيث يوجد بالإمارات عدد كبير من المدربين البرازيليين يتجاوز 1000 مدرب، في الوقت نفسه تنظم الإمارات كل عام بالبرازيل ما بين 10 و14 بطولة وتفتح آفاقاً كبيرة أمام عشاق تلك الرياضة لتطوير مستوياتهم، ومن حسن الحظ أن تلك الرياضة كانت من ضمن برامج زيارة الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو لأبوظبي الأسبوع الماضي، وقد تحدثت لوسائل الإعلام المختلفة، كما أن هذه البطولة كانت أول حدث رياضي يحضره الرئيس البرازيلي نفسه بعد نجاحه في الانتخابات العام الماضي.

فخر وعبّرت لويزا مونتيرو «ملكة البساط» عن فخرها باللقب ، مشيرة إلى أن التنظيم كان مبهراً، وقالت:سوف أبقى وفيّة لاتحاد الإمارات للجوجيتسو الذي نظم هذه البطولة، وصنع هذه المنصة التي تعد قمة القمم وأهدي اللقب لعائلتي وزوجي البطل جوستافو باتيستا ملك البساط في جولة لوس أنجليس، والذي يدعمني دائماً.

مذاق

أكد ثامر الشامسي من أكاديمية أي إف إن تي الفائز بالميدالية الذهبية في وزن 69 كغم حزام أزرق، أن ذهبية البرازيل في جولة غراند سلام يبقى لها مذاق خاص، مشيراً إلى أن هدفه المقبل تحقيق الذهب في جولة لندن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات