«دولي الجودو» يهنئ الإمارات بالرقم القياسي في بطولة التسامح

محمد بن ثعلوب وحديث سابق مع فايزر رئيس الاتحاد الدولي | من المصدر

تلقى محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو، اتصالاً هاتفياً أول من أمس، من المجري ماريوس فايزر رئيس الاتحاد الدولي للجودو، مهنئاً الإمارات على تقدم 108 دول من مختلف قارات العالم، لطلب المشاركة في بطولة التسامح «غراند سلام أبو ظبي للجودو الكبرى»، في نسختها الـ 11،خلال الفترة من 24 - 26 أكتوبر الحالي، بصالة أرينا مبادلة بمدينة زايد الرياضية بالعاصمة، والتي سجلت حتى الآن مشاركة قياسية، لم تحدث طيلة البطولات الماضية، التي يحرص الاتحاد الدولي للجودو على تنظيمها لخصوصيتها الفنية والتنظيمية، من خلال إقامتها في خمس مدن عالمية كبرى، تتمثل في باريس الفرنسية، وطوكيو اليابانية، وباكو الأذربيجانية، وموسكو الروسية، بجانب العاصمة أبوظبي.

التسامح والسلام

وقال ماريوس في اتصاله: لاشك أن بطولة عام التسامح المقبلة التي يسعد الاتحاد الدولي الإشراف عليها، تأتي ضمن شعارات الاتحاد التي يرفعها وتدعو للسلام والتسامح والمحبة وستشهد مشاركة 679 لاعباً ولاعبة من أبرز اللاعبين واللاعبات في العالم، وهي آخر نهائيات لبطولات الاتحاد في عام 2019، ومع بداية العد التنازلي لدورة الألعاب الأولمبية المقررة في العاصمة اليابانية طوكيو في يوليو القادم، مما يكسب بطولة أبوظبي للتسامح، أهمية تنافسية، لحصد النقاط نسبة لعودة الجودو لموطنها اليابان في 2020، حيث تكون حصة الإناث والذكور في المشاركة بالأولمبياد المقبل بنسبه 50٪ إلى 50٪، وسيتم تقديم حدث جماعي مختلط إلى الجمهور الياباني الذي يعشق الجودو.

العمل متواصل

وكشف محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، بأن العمل متواصل لإنجاح بطولة التسامح المقبلة، والتي تبدأ مراسمها التنظيمية، باستقبال الوفود المشاركة بعد أسبوعين، وإخراجها في شكل مميز تماشياً مع النهج الذي درجت عليه دولة الإمارات، عند استضافة مثل هذه الأحداث الرياضية العالمية الجماهيرية، وجدد بن ثعلوب الترحيب بمشاركة أول منتخب للاجئي العالم للجودو في البطولة المقبلة، والذي تأتي مشاركته، ترجمة لاستراتيجية الاتحاد الدولي للجودو، التي تدعو للمحبة والتسامح والسلام بين مختلف شعوب العالم، كما جدد الترحيب بكافة الدول الشقيقة والصديقة ومشاركة منتخب «كوراساو»، إحدى جزر منطقة البحر الكاريبي، كأول مشاركة له في بطولات الاتحاد الدولي، بجانب مشاركة قياسية من الاتحادات العربية، وبنسب مختلفة من اللاعبين واللاعبات، مؤكداً أن بطولة عام التسامح للجودو المقبلة، ستكون حدثاً تاريخياً، في مسيرة الاتحاد الدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات