بمشاركة 700 رياضي ورياضية

14 ميدالية لأصحاب الهمم في بارالمبية آسيا

جانب من تتويج أبطال رمي الرمح | البيان

حقق منتخب الإمارات لأصحاب الهمم المشارك في الألعاب البارالمبية لغرب آسيا المقامة حالياً بالأردن إنجازاً جديداً، وأهدى الإمارات 14 ميدالية ملونة (6 ذهبيات و5 فضيات و3 برونزيات) في منافسات ألعاب القوى ورفعات القوة، والتي تحتضن منافسات النسخة الثانية العاصمة بمشاركة قرابة 700 رياضي ورياضية من 12 دولة وتختتم منافساتها غداً.

دشن فرسان الإرادة الميداليات الذهبية الست عن طريق موزة عبيد الزيودي في منافسات رفعات القوة، وعائشة الخالدي الذهبية في رمي الرمح، ونورة خليفة الكتبي في الصولجان، وسعيد الضنحاني على ذهبية الرمح، وعائشة الشامسي ذهبية البوتشيا ومريم الزيودي التي نالت ذهبية القرص، كما حصدت هيفاء راشد النقبي فضية وزن 79 كغم بعد منافسة قوية مع الأردنية أسماء شكري التي توجت بالميدالية الذهبية.

وواصل أبطال الإمارات الحصاد ونال أحمد الجزيري فضية البوتشيا، وعبدالله المسبحي فضية الرمح، وحصد راشد الزيودي أيضاً الفضية في رمي الرمح، ومريم المطروشي فضية القرص.

وحصد أصحاب الهمم البرونزيات الثلاث من منافسات رمي الرمح عن طريق الثلاثي سهام مسعود الرشيدي وثريا حمد الزعابي وسارة السناني.

شهد المنافسات محمد محمد فاضل الهاملي رئيس اتحاد الإمارات لرياضة أصحاب الهمم رئيس البعثة الأبطال، والدكتور عبدالرزاق بن رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا البارالمبي، وأشاد محمد الهاملي بالإنجاز الذي يأتي في ظل الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة ودعمها المستمر لأصحاب الهمم، لافتاً إلى أن فرسان الإرادة عودوا شعب الإمارات على الفرحة في كل المشاركات دون توقف، وأضاف: «مازلنا ننتظر المزيد من أبنائنا اللاعبين في بقية المشاركات حتى نصل معناً إلى الطموحات المرجوة بتحقيق الأرقام المميزة والتي تساهم في نجاح الخطط المرسومة لكل البطولات المقبلة».

مواهب

من ناحيته، أشاد ذيبان المهيري الأمين العام لاتحاد رياضة أصحاب الهمم، مدير البعثة، بالنتائج الإيجابية التي حققها فرسان الإرادة، لافتاً إلى أنهم في الاتحاد يسعون جدياً لتقديم جيل جديد وفق النهج المتفق عليه مع الأندية التي تعتبر هي الداعم الفني الأول للمنتخبات، معرباً عن سعادته لبروز العديد من المواهب في ألعاب غرب آسيا البارالمبية الحالية، موضحاً أن هذه العناصر الشابة قادرة على تكملة المسيرة، خصوصاً أنها تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، وبالتالي حمل الراية من جيل الإنجازات الذي حقق العديد من النجاحات، وصناعة الجيل من الأبطال، مشدداً على عدم التفريط في المكتسبات التي تحققها رياضة «أصحاب الهمم»، في ظل الرعاية المستمرة من القيادة الرشيدة التي تذلل كل الصعاب وتمهد الطريق للأبطال من أجل الوصول إلى منصات التتويج ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في جميع المحافل.

تتويج

في حين، أعربت البطلة موزة الزيودي عن سعادتها الكبيرة بعد تتويجها بالميدالية الذهبية، وأهدت الفوز إلى القيادة الرشيدة وإلى شعب الإمارات ولأسرتها التي ظلت تشجعها وتحسها على الاجتهاد وأن تضع الثقة في نفسها حتى تصل إلى منصات التتويج، مؤكدة أن هذا الإنجاز يشجعها أكثر ويرفع من طموحاتها في التواجد باستمرار على منصات التتويج في كافة المشاركات.

كما أكدت نورة الكتبي بأنها بطلة باتت لديها الكثير لتقدمه خاصة أنها مازالت في بداية مرحلة الشباب ولم تخذل والدتها التي تشجعها كثيراً وتحسسها دائماً بالتألق.

بدورها أوضحت البطلة هيفاء النقبي، أنها كانت تطمح في الوصول إلى التتويج بالميدالية الذهبية من أجل أن تستمع بسماع عزف السلام الوطني، لافتة إلى أن تتويجها بالميدالية الفضية يعتبر مقنعاً لما واجهاته في بداية المحاولات، وقالت: «بعد شعوري ببعض التوتر لظروف خارج إرادتي في البداية لكنني استشعرت بالمسؤولية في بقية المحاولتين من أجل رفع علم الدولة في منصة التتويج».

تأهل

ضمن منتخب سلة الكراسي المتحركة وجوده في المربع الذهبي متأهلاً من المجموعة الثانية، وتقام جولة نصف النهائي عصر اليوم، واستفاد منتخب الإمارات من فوز منتخب سلطنة عمان على المنتخب الأردني الذي كان منتخبنا قد فاز عليه أول من أمس بفارق كبير من النقاط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات