نظم ورش عمل تدريبية

الأولمبياد الخاص الإماراتي يبدأ الموسم الرياضي بقوة

جانب من الفعالية | من المصدر

بدأت مؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، موسمها الرياضي الجديد بقوة كبيرة خلال شهر سبتمبر، من خلال عدة برامج تدريبية، ومشاركات في بطولات رياضية داخل وخارج الدولة، وذلك تنفيذاً للخطة الاستراتيجية للمؤسسة، والرامية إلى تكثيف برامج نشر المعرفة في المجتمع، بالإضافة إلى زيادة عدد المشاركات في البطولات المحلية لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من اللاعبين واللاعبات للمشاركة في الأنشطة الرياضية، التي تسهم بشكل كبير في دمجهم في المجتمع وتنمية مهاراتهم المتعددة، وأيضاً استكمالاً لجهود وحمل إرث الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص - أبوظبي 2019.

وتقوم المؤسسة بالعمل في الموسم الرياضي الجديد عبر مراحل ، تبدأ بالبرامج التدريبية وورش العمل حول مواضيع هامة في الرياضة، منها الإسعافات الأولية، وإسعافات الإصابات الرياضية، بالإضافة إلى الورش الفنية التي تقوم برفع المستوى الفني للفرق الفنية والإدارية القائمة على الفرق، وتعمل أيضاً على استقطاب أفراد جدد ومتطوعين في مجال التدريب الرياضي.

دورات تدريبية

ومن خلال المرحلة الأولى، تم عقد دورات تدريبية في إمارتي دبي وأبوظبي، بالتعاون والشراكة مع الإسعاف الوطني، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، ليتم تدريب أكثر من 100 فرد على الإسعافات الأولية، والتعامل مع الإصابات الرياضية الطارئة، بهدف نشر المعرفة اللازمة لدى مدربي الأولمبياد الخاص، وفي المجتمع ككل.

وأكد الأولمبياد الخاص الإماراتي من خلال تلك البرامج، على أهمية رفع جاهزية كوادرها في مجال الإسعافات الأولية للإصابات الرياضية، بهدف ضمان تحقيق نتائج أفضل في الحالات الطارئة، التي غالباً ما تقع خلال التدريبات، وفي المنافسات المختلفة.

وتأتي تلك الورش ضمن برامج وحدة الرياضة والتدريب بالأولمبياد الخاص الإماراتي، والتي تهدف إلى تدعيم شراكات استراتيجية مع الجهات الفنية المتخصصة بالدولة، من أجل اكتساب الخبرات اللازمة للأجهزة الفنية والإدارية بالأندية، والمراكز والأكاديميات الرياضية، والمدارس، وكافة القطاعات المهتمة بالتعامل أو تقديم خدمات للرياضيين من أصحاب الهمم.

والتأكيد بأهمية وضرورة معرفة وإتقان الإسعافات الأولية من طرف المربين للحفاظ على صحة الرياضيين، ومحاولة إبراز أهمية العمل على تمكن المدربين الرياضيين من المبادئ الأولية للإسعافات الأولية، وإعطاء صورة واقعية عن مدى إلمام المدربين الرياضيين بالمبادئ الأساسية للإسعافات الأولية.

ومن المقرر أن يتم تقديم عدة ورش عمل أخرى في مجالات الإسعافات الأولية الطارئة والمتقدمة، ودورات الإنعاش القلبي الرئوي، وذلك لرفع مستوى السلامة والرعاية التي يتم تقديمها للاعبين خلال التدريب، والعمل اليومي بمراكزكم ومقرات تدريبهم.

وتم من خلال المرحلة الأولى أيضاً، عقد دورة كرة القدم الوطنية للأولمبياد الخاص، والتي تهدف إلى تطوير مدربي كرة القدم في الدولة، والتي أقيمت على مدار ثلاثة أيام بمجلس أبوظبي الرياضي بمدينة زايد الرياضية، وذلك بحضور طلال الهاشمي المدير التنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، والدكتور شريف الفولي مدير المسابقات والألعاب بالأولمبياد الخاص الإقليمي الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والمحاضر عبد الرزاق الكعبي مسؤول البرامج النوعية والواعدين باتحاد الإمارات لكرة القدم، والمحاضرة حورية طاهري مدرب كرة قدم فئة أولى - الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، مدرب فريق سيدات كرة القدم بالأولمبياد الخاص الإماراتي.

حضر الدورة 58 فرداً من مدربي الأندية والمراكز، وكذلك معلمو ومعلمات التربية الرياضية في مدارس الدولة.

ومن خلال الورشة، عبّر شريف الفولي بأنه سعيد بالوجود بالإمارات بعد دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص، التي استضافتها العاصمة أبوظبي في مارس 2019، وأضاف أن مواصلة العمل من قبل الأولمبياد الخاص الإماراتي لتطوير النشاط الرياضي لأصحاب الهمم، هي خطوة هامة وكبيرة للحفاظ على الإرث الرياضي المكتسب من دورة الألعاب.

أهداف

قال طلال الهاشمي المدير التنفيذي لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي: «بدأنا في الشهر الماضي الموسم الرياضي الجديد لمؤسسة الأولمبياد الخاص الإماراتي، والذي ركزنا من خلال المرحلة الأولى على نشر وتعزيز المعرفة الرياضية لدى الفرق الفنية والإدارية، من خلال عدة شركاء نتقدم لهم بالشكر الجزيل والامتنان، وهم الإسعاف الوطني، ومؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، واتحاد كرة القدم، ثم انتقلنا في المرحلة الثانية إلى المشاركات الرياضية الموحدة والدامجة لأصحاب الهمم في البطولات المحلية».

وأضاف: «ومن هنا، نتقدم بدعوة جميع المؤسسات الاتحادات واللجان الرياضية القائمين على البطولات الرياضية، لإضافة فئات مخصصة لأصحاب الهمم من ضمن بطولاتهم ».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات