أصحاب الهمم

سارة السناني.. أول ميدالية أولمبية نسائية

قصة نجاح سطرتها بطلتنا الأولمبية سارة السناني عندما حققت حلمها بنيل أول ميدالية في تاريخ مشاركة الرياضة النسائية الإماراتية في دورات الألعاب البارالمبية، بعد مشاركة ناجحة في دورة الألعاب البارالمبية التي أقيمت بالمدينة البرازيلية ريو دي جانيرو 2016 أثمرت عن نيل برونزية دفع الجلة في فئة «إف 33»، لتحقق بطلتنا الأولمبية حلمها وتدخل التاريخ من أوسع أبوابه.

بداية الحكاية

وبداية قصة نجاح بطلتنا سارة السناني في عام 2011 عندما شاركت في لعبة دفع الجلة «وقوفاً»، ضمن صفوف نادي أبوظبي لأصحاب الهمم الذي قدم لها دعماً كبيراً ووفر لها الإمكانيات اللازمة لتبدع وتنطلق نحو العالمية، وتوالت إنجازاتها فحلقت ببرونزية دفع الجلة تحت 23 سنة في بطولة العالم للشباب لألعاب القوى والتي أقيمت بأولموس بالتشيك في عام 2012، وبرونزية دفع الجلة في الألعاب العالمية للشباب لذوي الإعاقة الحركية والبتر بالمملكة المتحدة 2014، وفي عام 2016 أحرزت فضية الجلة في آسيا أوقيانوسيا لألعاب القوى لأصحاب الهمم «دبي»، وفي عام 2016 تغير تصنيف السناني للعب دفع الجلة بالجلوس على الكرسي، وذلك بدلاً من الوقوف نظراً لخلل في توازنها عند الوقوف.

فتاة الإمارات

وضربت سارة السناني المثل والقدوة في قدرة فتاة الإمارات على تحقيق الإنجازات، وبرهنت على أن المرأة، لا سيما الرياضية، تتطلع للوصول إلى أعلى المستويات.

قوة دفع

كان لأسرة بطلتنا الأولمبية دور مُهم فيما صلت إليه من إنجاز، حيث لاقت الدعم والمساندة من الجميع، وعلقت عقب فوزها بأول ميدالية أولمبية نسائية قائلة: «أسرتي وقفت معي، ومثلت قوة دفع كبيرة لي لخوض هذا التحدي باسم فتاة الإمارات، ما أدى إلى كسر حاجز رهبة مثل هذه المشاركات الأولمبية، في ظل وجود بطلات عالميات متمرّسات وصاحبات خبرة في مثل هذه الدورات الأولمبية، أبذل كل ما في وسعي من أجل تحقيق الطموحات المطلوبة، في ظل الاهتمام الكبير الذي تجده المرأة الإماراتية من القيادة الرشيدة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات