سلطان السماحي: برنامج وطني لإعداد البطل الأولمبي

البطل الأولمبي يحتاج إلى مشروع | البيان

أكد سلطان سيف السماحي رئيس اتحاد السباحة، أن إعداد البطل الأولمبي يحتاج إلى مشروع أو برنامج وطني متكامل يضم كافة الجهات والمؤسسات الرياضية بالدولة وليس جهة واحدة، يواكبه التنفيذ السليم للوائح والقوانين الرياضية.

وقال: «نسعى للانطلاق من المستوى المحلي عن طريق تطوير لعبة السباحة في الداخل للخروج بها إلى آفاق أرحب وأوسع، خصوصاً وأن المؤشرات مبشرة، فاللعبة لديها مشاركات وإنجازات طيبة على المستوى الخليجي ونأمل في أن يستمر هذا التطور ويتواصل على المستوى الإقليمي الآسيوي، ومن ثم الانطلاق في برنامج وطني لبناء بطل أولمبي في المستقبل».

برنامج وطني

وأضاف السماحي: «سنعمل على برنامج وطني يبني مستقبل السباحة، ويركز على جودة اللاعبين وليس كم اللاعبين، ولنا في دولتي الصين وأمريكا نموذج طيب، حيث تقوم الصين بإعداد برنامج لإخراج لاعب أولمبي ممتد لمدة عشر سنوات لإخراج بطل أولمبي واحد، ونأمل في الاستفادة من هذه التجربة».

وقال: «مشاركة جميع المؤسسات والهيئات الرياضية في وضع برنامج إعداد البطل الأولمبي مطلب أساسي ويحتاج إلى تكاتف الجميع حتى يرى النور، وسنعمل على التركيز على الجودة بلاعب أو لاعبين أفضل من جملة من لاعبين ثم نفشل في تنفيذ البرنامج».

وواصل: «لا بد من دراسة المشروع جيداً، ولا بد من الفرز الجيد للاعبين، حيث يمر اللاعب بمراحل عدة حتى نخرج لاعباً أو اثنين نستطيع الرهان عليه حتى لو جاء لي بالميدالية البرونزية مرحلة أولى، فالمهم الجودة والكيفية وليس الكم، واللجنة التي ستقيم البطل الأولمبي هي لجنة المنتخبات التي ستقيم اللاعب على كل المستويات، ولن يأتي القرار من الأندية أو الاتحادات».

دور الأندية

وقال: «بلا شك فإن دور الأندية كبير في هذا الجانب ويقع عليها عبء اختيار اللاعبين واستقبالهم وفرز العناصر المميزة بالتعاون مع الاتحادات الرياضية، ضمن برنامج وطني موحد يخدم الأندية ويخدم المنتخبات وهدفه تمثيل الدولة وتحصيل الإنجازات، لا سيما الطموحات الأولمبية، لذلك على الأندية التعاون بشكل أكبر في الفترة المقبلة مع الاتحادات الرياضية التي باتت ملزمة بإشراك الأندية في طرح الأفكار والاستبيانات والسماع للأندية لتذليل كافة الصعوبات التي تواجهها».

وتابع: " كذلك على الاتحادات دور مهم في التعاون مع الأندية على المستوى الفني وطرح الأفكار والدراسات المستقبلية ووضع برنامج واضح للسنوات المقبلة يرضي جميع الأطراف والتركيز على المواهب، وأي ناد يرى أن هناك مشكلة أو عراقيل تواجه اللعبة يجب أن يطرحها على الاتحادات الرياضية قبل أن تتفاقم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات