فيصل الكتبي يلفت الأنظار بـ 6 انتصارات

8 أندية إلى الجولة الثانية لكأس رئيس الدولة للجوجيتسو

الكتبي تألق في الجولة الأولى للكأس | تصوير: أحمد بدوان

تأهلت 8 أندية للجولة الثانية لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للجوجيتسو وهي: بني ياس، الوحدة والعين والشارقة لرياضات الدفاع عن النفس، عن فئة الكبار فوق 18 عاماً، والجزيرة، الوحدة، بني ياس، والعين عن فئة الشباب تحت 18 عاماً.

جاء ذلك خلال الجولة الأولى للبطولة التي انطلقت أمس على صالة مبادلة آرينا، بمشاركة 16 نادياً بحضور عبدالمنعم الهاشمي، النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للجوجيتسو، ومحمد سالم الظاهري نائب رئيس الاتحاد، وسط حضور جماهيري مميز.

وشهدت الجولة مشاركة فئتين فوق وتحت 18 عاماً بنظام الأحزمة المفتوحة، ولفت بطل منتخبنا الوطني فيصل الكتبي الأنظار بفوزه في 6 نزالات ممثلاً عن نادي بني ياس.

تميز

وأكد محمد سالم الظاهري، نائب رئيس اتحاد الإمارات للجوجيتسو، أن الانطلاقة تأتي مواكبة مع بداية الموسم الجديد، والبطولة تحمل اسم صاحب السمو، رئيس الدولة، الغالي على قلوب الجميع، وقال: «حرص الاتحاد على أن تأتي الجولات الثلاث لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للأندية متميزة فنياً، ويصاحبها الزخم المطلوب من الحضور الجماهيري».

3 جولات

وأوضح أن 16 نادياً دشنوا الجولة الأولى للبطولة والتي تضم 3 جولات، والتي تهدف إلى اكتشاف المواهب، وتعزيز لمكانة الأندية في رفد رياضة الجوجيتسو، وقال: «خلال السنوات الماضية ومنذ اعتماد البطولة فإن الأندية تعد لاعباً رئيساً في إثراء رياضة الجوجيتسو بشكل عام، والتنافس بين الأندية يبرز لنا أبطالاً جدداً على الساحة مع كل موسم، وفقاً لأجندة الاتحاد والتي تقر بالتنوع من حيث العدد، ونوعية المستوى الفني».

وأشار إلى أن البطولات التي تشارك فيها الأندية تعتبر منصة اختبار واقعية لما وصلت إليه الأندية من حصص تدريبية، وما شملته من تكتيك وانضباط، وهي فرصة لمراجعة الخطط والأهداف للبعض، حيث يستطيع النادي التعويض في الجولتين الثانية والثالثة في حال الإخفاق في الأولى.

وأكد الظاهري أن مشاركة الأندية في البطولات المحلية تنعكس عليها بالإيجاب في المشاركات الخارجية، خصوصاً جولات «غراند سلام».

إشادة

وأشاد إبراهيم الحوسني، حكم ومدرب فريق عجمان، بالمستويات الفنية التي قدمتها الأندية خلال الجولة الأولى للكأس، لافتاً إلى أن مستويات اللاعبين تتقدم مع كل موسم جديد، حيث نفاجأ بمستويات مميزة، خصوصاً لفئة الشباب، وقال: «يجب علينا الحفاظ على هذه المواهب وتنميتها وصقلها، إنهم بطبيعة الحال محور المستقبل ونواة المنتخبات».

وأوضح أن الزخم الجماهيري له تأثير ربما يكون سلبياً على الحكم، من حيث الحماس والتشجيع بصوت مرتفع، ولذلك يقع العبء الأكبر على الحكم بالتركيز الكامل والبعد عن أي مؤثرات خارجية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات