حضور إماراتي فعال في مؤتمر السيارات الدولي بالإكوادور

محمد بن سليم خلال مشاركته بالمؤتمر الدولي للسيارات | من المصدر

ترأس محمد بن سليم، رئيس منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، نائب رئيس الاتحاد الدولي للسيارات، الوفد الإماراتي الذي حضر المؤتمر الحادي والعشرين للاتحاد الدولي للسيارات الذي عقد في الإكوادور قبل أيام قليلة، وحضره 150 مشاركاً يمثلون 25 هيئة وطنية للرياضة والسياحة، في أمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية إلى جانب خبراء الاتحاد الدولي للسيارات، ناقشوا في جلسات عامة وورش عمل، وجهات النظر الجديدة لطرق العمل في رياضة السيارات والتنقل من أجل ممارسات أكثر استدامة وأتيحت لهم الفرصة لتبادل الخبرات من مختلف أنحاء القارة.

تدريب المسؤولين

وترأس بن سليم أيضاً، معهد تعليم رياضة السيارات والدراجات النارية، والذي يعتبر الذراع التدريبي للمنظمة، وقد تم تأسيسه في عام 2011، لتوفير المعرفة والتدريب لمنظمي سباقات الراليات على مستوى العالم، وبفضل هذه المبادرة، من منظمة الإمارات للسيارات والدراجات النارية، ومعهد معرفة رياضة السيارات والدراجات النارية، ونشر التوعية المسؤولية الاجتماعية لتعزيز قيادة أفضل على الطرق، قدم المعهد تدريبات لمسؤولي الأندية والاتحادات ودعمهم في عملية تطبيق هذه الممارسات على أعلى المستويات والمعايير على مدار السنوات الثماني الماضية لعديد من دول أمريكا اللاتينية.

مواصلة العمل

وتحدث محمد بن سليم عن مشاركته في هذه الاجتماعات قائلاً: من دواعي سروري زيارة أمريكا اللاتينية، وأتطلع دائماً إلى مقابلة عائلة الاتحاد الدولي للسيارات من الأمريكتين، وقد نكون بعيدين جغرافياً، لكننا نتشارك في العديد من التحديات، ونسعد لمثل هذه الفرص، لذلك نحن بحاجة إلى مواصلة العمل معاً، كما فعلنا لسنوات عديدة حتى الآن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات