يحلم بالتأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020

باصليب: «كاراتيه الإمارات» تعيش أحلى الفترات

أحمد باصليب نجم بارز في كاراتيه الإمارات | البيان

يعتبر أحمد سالم باصليب من بين أميز نجوم «كاراتيه الإمارات» في الفترة الحالية، ما جعله أحد أكثر اللاعبين المشاركين مع المنتخب الأول في العديد من البطولات الخارجية، حتى تمكن أخيراً من تحقيق حلمه بمعانقة الميدالية البرونزية في البطولة الآسيوية بنسختها الـ 16 للرجال والسيدات بأوزبكستان، بعد مشوار حافل بكل أشكال التحدي والإصرار على تحقيق الهدف في بطولة قارية تعد الأولى في «رزنامة» الاتحاد القاري، الأمر الذي دفعه إلى التأكيد على أن «كاراتيه الإمارات» تعيش أحلى وأزهى الفترات، وأن حلمه الأكبر هو التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.

قناعة راسخة

ويقول باصليب: بعد العديد من النتائج الإيجابية التي حققتها محلياً وخارجياً سواء مع المنتخب الوطني أو مع النادي، ومسيرة طويلة في رياضة الكاراتيه، وإنجازات أفخر بها، منها فضية العرب 2018 في مصر، وميداليات على مستوى غرب آسيا، وبرونزية آسيا بأوزبكستان 2019، أصبحت لديّ قناعة راسخة بأن «كاراتيه الإمارات» تعيش أحلى وأبهى فتراتها، خصوصاً بعد النجاحات الإدارية المدوية، ومنها فوز اللواء «م» ناصر عبدالرزاق الرزوقي رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، نائب رئيس الاتحاد الدولي، بمنصب رئيس الاتحاد الآسيوي، وفوز راشد آل علي الأمين العام لاتحاد الإمارات للكاراتيه، نائب رئيس الاتحادين الآسيوي والعربي، بمنصب نائب رئيس الاتحاد القاري.

الترتيب 67

وعن إنجازه الأخير في البطولة الآسيوية بأوزبكستان، أشار باصليب إلى أن فوزه بالميدالية البرونزية رفع تصنيفه الدولي إلى الترتيب الـ 67، بعدما أهدته برونزية آسيا 550 نقطة تصنيفية، ومغادرة ترتيبه السابق الـ 122، ما يؤهله للمشاركة في بطولات المصنفين المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو 2020، لافتاً إلى أن الفوز ببرونزية آسيا جاء بعد عناء طويل، ومشوار صعب جداً واجه خلاله أبطالاً معروفين في مقدمتهم بطل اليابان، مشدداً على أنه دائماً ما يشعر بقيمة إهداء إنجاز رياضي إلى الوطن، ما يشكل لديه حافزاً كبيراً على بساط المنافسة.

الحلم الكبير

ولفت باصليب إلى أنه عازم على تحقيق حلمه الكبير بالحصول على ميدالية في بطولة العالم بدبي 2020، وحلمه الأكبر في التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020، مشيراً إلى أنه يثق بقدراته وبمستواه المتصاعد حالياً، وأنه سوف يضاعف مجهوده، ويحرص على تدريباته عبر بذل كل ما بوسعه من أجل بلوغ الغاية المنشودة، مشدداً على أنه يدرك أن تحقيق إنجاز في بطولة عالمية دائماً ما يتطلب عملاً جماعياً وتضافراً لكل الجهود، منوهاً بأن دور اتحاد الإمارات للكاراتيه كبير وملموس في هذا المجال، حيث يسعى الجميع إلى الظفر بأكبر عدد من الإنجازات والنجاحات الفنية والإدارية، مقدماً شكره إلى المعنيين في الاتحاد، وإلى أعضاء الجهازين الإداري والفني للمنتخبات الوطنية، وفي النادي، مثنياً على دور جهة عمله وسماحها له بالمشاركة مع المنتخب.

دورة الألعاب

وكشف باصليب النقاب عن أنه حاول في بطولات سابقة تحقيق إنجاز لـ «كاراتيه الإمارات»، خصوصاً في دورة الألعاب الآسيوية في جاكرتا 2018، لكن الحظ لم يحالفه في الحصول على الميدالية البرونزية بعدما خسر بصعوبة أمام منافس من البلد المضيف، مشدداً على أن تلك المحاولة لم تحبطه، بل دفعته إلى المزيد من التحدي، وقد تحقق مراده في البطولة الآسيوية بأوزبكستان.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات