الشامسي: موسم الغولف الحالي حدث استثنائي

■ فاهم القاسمي يتوسط الزرعوني والشامسي في إحدى البطولات | البيان

كشف خالد مبارك الشامسي الأمين العام لاتحاد الإمارات للغولف، عن أن موسم 2018-2019، جاء على مستوى طموحات الاتحاد، من حيث الارتقاء بعدد البطولات المحلية، أو على صعيد الحصاد الوفير خليجياً، والتقدم خطوات على الساحتين العربية والعالمية، موضحاً أن حجم البطولات المحلية التي نظمها الاتحاد في موسمه الحالي، التي تزامنت مع زيادة بأعداد المعسكرات والمشاركات الخارجية الخليجية والعربية والإقليمية منها والعالمية، وصولاً إلى المشاركة الفاعلة للاتحاد في دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص التي استضافتها أبوظبي مارس الماضي، ما هي إلى حصيلة لحجم العمل والجهد الكبير المبذول من قبل الاتحاد على مدار الموسم نحو الارتقاء باللعبة بخطوات ثابتة على كافة الصعد الإدارية منها والفنية، والتي جاءت مقرونة بالنتائج المشرفة للمنتخبات الوطنية.

موسم استثنائي

واعتبر الشامسي أن الموسم المنتهي شكل حدثاً استثنائياً لاتحاد الغولف، وقال: هذا الموسم جاء استثنائياً لاتحاد الغولف، من حيث الكم في عدد البطولات المحلية التي نظمت، ومنها ثماني جولات من بطولة «الميدالية الوطنية الشهرية»، وصولاً لموسم بطولة «وسام الاستحقاق»، وبطولتي كأس صاحب السمو رئيس الدولة، واليوم الوطني، إلى جانب مشاركة اللاعبين في العديد من البطولات التي تم تنظيمها محلياً من قبل الدوائر والأندية والهيئات الخاصة داخل الدولة.

وأضاف: الموسم نجح في منح لاعبي الدولة فرصاً إضافية على صعيد تطوير الأداء، والذي انعكس على نتائجه خليجياً وعربياً، ومنها الحفاظ على الزعامة الخليجية للعام الثالث على التوالي بالنسبة لفتيات الإمارات على مستوى المنتخبات والفردي والذي أعلن بنهايته بنات الإمارات والعديد من أبنائها أبطالاً للخليج، بجانب احتلال المراكز بين الرابع والخامس في الدورات العربية لكافة المراحل السنية».

طموح

وأوضح الأمين العام لاتحاد الغولف، أنه لم يكن لنتائج المنتخبات الوطنية أن تتحقق لولا الاستراتيجية الواضحة الملامح التي وضعها الاتحاد تحت رئاسة ووفق رؤية معالي الشيخ فاهم بن سلطان القاسمي، وبمتابعة دؤوبة من أعضاء مجلس إدارة الاتحاد، والذين يشكلون فريق عمل واحداً يستهدف الطموح وتحقيق الآمال والطموحات المنشودة، والتي تركزت على توفير كافة السبل نحو تطوير اللعبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات