72 ميدالية ملوّنة حصدها أبطالنا في عام 2018

اتحاد أصحاب الهمم يكرّم أصحاب الإنجازات

أقام اتحاد أصحاب الهمم أول أمس حفل تكريم أصحاب الإنجازات لعام 2018 لمنتخباتنا الوطنية، والذي شهد توزيع مكرمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، التي حصل عليها أبطال أصحاب الهمم في عيد الرياضيين السنوي الذي أقيم بالعاصمة أبوظبي.

ونجح أبطالنا من أصحاب الهمم في التحليق بـ 72 ميدالية ملونة 21 ذهبية و32 فضية و19 برونزية خلال مشاركاتهم في العديد من البطولات التي أقيمت الموسم الماضي، أبرزها بطولتا فزاع الدولية التاسعة لرفعات القوى (كأس العالم) والدولية العاشرة لألعاب القوى (الجائزة الكبرى).

وكأس العالم للرماية وبطولة العالم للرماية وطواف الدراجات الهوائية والألعاب العالمية للشباب للإعاقة الحركية والبتر والألعاب العالمية للشلل الدماغي وبطولة آسيا وأوقيانوسيا لرفعات القوة والألعاب الآسيوية البارالمبية والبطولة الخليجية لكرة السلة على الكراسي المتحركة.

وقام محمد محمد فاضل الهاملي عضو اللجنة البارالمبية الدولية رئيس اتحاد أصحاب الهمم، برفقة ذيبان المهيري الأمين العام للاتحاد، والدكتور عبد الرزاق بني رشيد رئيس اتحاد غرب آسيا البارالمبي وعضو الاتحاد المحلي بتكريم اللاعبين والأجهزة الإدارية والفنية والعاملين بالاتحاد.

شكر

ووجه محمد محمد فاضل الهاملي الشكر إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على تكريم أصحاب الإنجازات في عيد الرياضيين السنوي مما يمثل قوة دفع كبيرة لهم لمواصلة مسيرة العطاء والإنجازات على الصعد كافة.

وقال: إن تكريم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة لـ «أصحاب الهمم» في عيد الرياضيين السنوي يضاعف من حماس اللاعبين لتحقيق إنجازات جديدة من أجل رفع علم الدولة عالياً خفاقاً في كل المحافل القارية والدولية وعدم التفريط في المكتسبات التي حققوها خلال مشاركاتهم الخارجية الماضية.

وأضاف: «أبطالنا دائماً على قدر التحدي من أجل تحقيق طموحاتهم لينجح منتخبنا في قطف ثمار اهتمام «القيادة الرشيدة» بالوصول إلى منصات التتويج في المحافل القارية والدولية، مما يؤكد أن رياضة «أصحاب الهمم» بالدولة تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام وفق النهج المرسوم بوضع الأهداف الخاصة بالتطوير من أجل تقديم الأفضل».

وتابع: «إنجازات 2008 تعزز المكتسبات التي ظلت تحققها رياضة «أصحاب الهمم» في ظل الاهتمام الكبير الذي ظلت تحظى به على الصعد كافة مما يضاعف من مسؤولية الجميع لمواصلة مسيرة حصد النتائج الإيجابية التي تؤهلها للوصول إلى منصات التتويج ورسم صورة طيبة في المحافل القارية والدولية، وخصوصاً أن أبرز تحديات المرحلة المقبلة تتمثل في النسخة الجديدة لـ «بارالمبية طوكيو 2020»».

شراكة

واختتم الهاملي حديثه بتوجيه الشكر إلى الأندية الشريك الأصيل مع الاتحاد في النجاحات، متطلعاً لإنجازات جديدة خلال المرحلة المقبلة حتى ينجح كل منتسب لرياضة «أصحاب الهمم» في تحقيق طموحه المطلوب.

من ناحيته ثمن ذيبان المهيري جهود اللاعبين من أجل ترك بصماتهم في المحافل القارية والدولية، مبيناً أن الاتحاد يسعى لصناعة جيل جديد من أجل خوض تحدي «بارالمبية 2024، و2028» ووفق النهج المرسوم مع الأندية التي تعتبر الرافد الأول لمنتخباتنا الوطنية المختلفة، وذلك بوضع خطط مشتركة من أجل الاهتمام بهذه المواهب ووضع برامج طويلة المدى لتوفير مقومات الوصول إلى منصات التتويج في جميع المحافل القارية والدولية.

وقال: إن صناعة جيل من الشباب مسؤولية بالنسبة لاتحاد أصحاب الهمم والأندية من أجل السير على درب النجاحات وعدم التفريط في المكتسبات التي حققتها رياضة «أصحاب الهمم»، في ظل الثقة الكبيرة التي ظلت توليها القيادة الرشيدة لهم من أجل الوصول إلى منصات التتويج ورفع علم الدولة عالياً خفاقاً في جميع المحافل القارية والدولية، وخصوصاً أن ثقتنا في أبطالنا كبيرة لتكرار مشهد الإنجازات.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات