أشاد بالفكرة ودورها في تشجيع الشباب على رياضة الهجن

أحمد بن محمد يتوج الفائزين بجائزة «بيرق الناموس»

توج سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية رئيس مجلس إدارة نادي دبي لسباقات الهجن، الفائزين بجائزة «بيرق الناموس» للهجن العربية الأصيلة في نسختها الثانية التي يرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، وأمر بإنشائها العام الماضي تشجيعا من سموه لملاك الإبل العربية الأصيلة من أجل تعميم وترسيخ رياضة سباقات الهجن في أوساط الشباب وتوارثها من جيل إلى جيل.

شهد التتويج الذي أقيم في قلعة الرمال بمنطقة الروية بدبي أول من أمس، معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة، رئيس اتحاد سباقات الهجن، وسمو الشيخ محمد بن راشد بن محمد بن راشد آل مكتوم، وعلي سعيد بن سرود، المدير التنفيذي لنادي دبي لسباقات الهجن، وحضور كبير من أبناء القبائل وملاك الهجن العربية الأصيلة المشاركين في المسابقة والبالغ قيمة جوائزه المالية الإجمالية نحو 10 ملايين درهم.

وحصد لقب النسخة الثانية لجائزة «بيرق الناموس» محمد راشد بن غدير الكتبي، فيما تقاسم المركز الثاني كل من سيف بن كليب الكتبي وفرج بن حمودة الظاهري، كما تم تكريم جميع المشاركين في المسابقة البالغ عددهم 38 مشاركاً شاركوا في 6 مهرجانات كبرى، أقيمت داخل الدولة وفي السعودية، وهي: «جائزة زايد الكبرى»، مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، مهرجان سمو ولي عهد دبي، مهرجان ختامي الوثبة، مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز للإبل بالسعودية، ومهرجان ختامي المرموم.

وهنأ سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين، وأشاد بفكرة تنظيم هذه الجائزة التي اعتبرها سموه جائزة معنوية وتحفيزية لأصحاب وملاك الإبل لبذل المزيد من الجهد والمتابعة والمشاركة الفاعلة في رياضة الأجداد والآباء والحفاظ عليها وتنميتها في أوساط الشباب.

فكرة الجائزة

ورحب الزميل الإعلامي هيثم الحمادي، بجميع الحضور والمشاركين، واستعرض بإيجاز فكرة إطلاق الجائزة التي أبصرت النور في الموسم الماضي برعاية كريمة ودعم كبير من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، حيث تعتبر المسابقة من المبادرات الرائدة لسموه، والذي ظل يقدم دعماً لامتناهياً لملاك الهجن من أجل تعميم وترسيخ الرياضة في أوساط الشباب، ما يساعد في المحافظة على توارثها بين الأجيال، لتحقق الجائزة في فترة قياسية سمعة كبيرة وسط ملاك الهجن وأصبحت هدفاً مباشراً للجميع، ما ساعد على رفع درجة المنافسة، وازدهار رياضة الهجن.

وجاء تتويج شعار محمد راشد بن غدير الكتبي، بعد تحقيقه رقماً قياسياً بوصوله إلى 147 نقطة، حيث تمكن الشعار الأحمر والأصفر من حصد 19 رمزاً من خلال الموسم، كأكثر الشعارات فوزاً بالرموز في مختلف المهرجانات الكبرى. يذكر أن لقب النسخة الأولى من مسابقة بيرق الناموس كان من نصيب صالح بن محمد بن نصرة العامري.

وتوجه المهندس حمد الغفلي الأمين العام للجائزة، بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، التي تميزت بالنزاهة والشفافية والعدالة بين جميع المتسابقين، مؤكداً أن توجيهات سموه وراء النجاح الكبير، حيث وجه سموه بأن يقام موعد حفل التتويج في شهر رمضان.

توجيهات

ذكر حمد الغفلي الأمين العام للجائزة أن المركز الثاني جاء مناصفة بناء على توجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، بسبب فارق النقاط الضئيل بين سيف بن كليب الكتبي وفرج بن حمودة الظاهري، حيث رحب الجميع بالفكرة، لافتاً إلى أن مشهد الصعود على المنصة حينما مسك سيف بن كليب يد أخيه فرج بن حمودة، جسد مفهوم الروح الرياضية العالية التي يتحلى بها أهل رياضة الهجن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات